محلية

الأمم المتحدة تدين مقتل عاملي إغاثة في دير الزور

شاهد – متابعات
أدانت الأمم المتحدة مقتل عاملي إغاثة في دير الزور شرقي سوريا، وعبر المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في سوريا، عمران ريزا، في بيان، أمس الأحد، عن حزنه الشديد لمقتل الموظفين السوريين إثر هجوم مسلح بريف دير الزور الجنوب الشرقي.

وأشار ريزا إلى أنه يتقدم بأحر التعازي لعائلات الضحايا وأصدقائهم وزملائهم، بالنيابة عن المجتمع الإنساني بأكمله في سوريا.

وأكد أن العاملين في المجال الإنساني في سوريا وفي أماكن أخرى يخاطرون بحياتهم يومياً لمساعدة الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إلى المساعدات، مبيناً أنه يجب ضمان سلامتهم وأمنهم في جميع الأوقات.

وأدى هجوم لمجهولين استهدف سيارة تابعة لـ”جمعية البر والإحسان” شرقي دير الزور، يوم السبت إلى مقتل شخصين من موظفي الجمعية.

وذكرت ”زمان الوصل” أن القتلى كانوا يستقلون سيارة تحمل لوحات القامشلي، مشيرة إلى أنها المرة الأولى التي يستهدف فيها موظفو منظمات خيرية أو جمعيات إغاثية.

وأحصت الأمم المتحدة 277 هجوماً خلال العام 2019 استهدفت 483 عاملاً في المجال الإنساني حول العالم، قتل منهم 125 عاملاً، وأصيب 234، بينما اختطف 124، بما يمثّل زيادة بمقدار 18 في المئة بعدد الضحايا مقارنة بالعام 2018.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى