سياسي دولي

بايدن يعتبر أن المعارض الروسي ألكسي نافالني يعيش وضعا غير عادل على الإطلاق

شاهد – متابعات
قال الرئيس الأميركي جو بايدن، السبت، إن المعارض الروسي المسجون أليكسي نافالني، المريض والمضرب عن الطعام، يعيش وضعاً “غير عادل على الإطلاق”.

ونقلت “وكالة الصحافة الفرنسية” عن بايدن قوله رداً على سؤال في شأن تدهور حال نافالني، إن هذا “غير عادل على الإطلاق”.

وأضرب المعارض الرئيسي للكرملين عن الطعام في 31 آذار الفائت، احتجاجاً على ظروف احتجازه السيئة، واتهم إدارة السجن بمنعه من الوصول إلى طبيب وأدوية بعد إصابته بانزلاق غضروفي مزدوج.

عقوبات وطرد دبلوماسيين
يسود التوتر بين واشنطن وموسكو على خلفية فرض واشنطن عقوبات على روسيا.

وتضمنت العقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن، الخميس، ضد موسكو ترحيل 10 دبلوماسيين روس مرتبطين بالقرصنة والتدخل في الانتخابات الرئاسية.

ووقع جو بايدن مرسومًا يتيح معاقبة روسيا مجددًا بشكل يؤدي إلى “عواقب استراتيجية واقتصادية، إذا واصلت أو شجعت تصعيد أعمالها المزعزعة للاستقرار الدولي”.

ويحظر المرسوم على المؤسسات المالية الأميركية الشراء المباشر لسندات خزينة تصدرها روسيا بعد 14 من حزيران المقبل.

وفي نفس السياق، فرضت الخزانة الأميركية عقوبات على 32 كيانًا وشخصًا بتهمة محاولة “التأثير على الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة العام 2020” باسم الحكومة الروسية.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الجمعة، إن موسكو ستأمر عشرة دبلوماسيين أمريكيين بمغادرة روسيا في رد بالمثل على عقوبات أمريكية.

وأكد أن موسكو ستضيف ثمانية مسؤولين أمريكيين لقائمة عقوباتها وستتخذ خطوات لمنع ووقف أنشطة منظمات أمريكية غير حكومية من التدخل في السياسة الروسية.

وتابع أنه بالرغم من أن روسيا لديها القدرة على اتخاذ “إجراءات مؤلمة” ضد مصالح أمريكية في روسيا، فإنها لن تتحرك على الفور للقيام بذلك.

و تأتي التحركات بعيد إكمال مسؤولي إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، مراجعة استخباراتية للأفعال الروسية، مثل التدخل في الانتخابات، واختراق نظام “SolarWinds”، ما مهد الطريق للولايات المتحدة للإعلان عن إجراءات انتقامية قريبًا.

وتتهم أجهزة المخابرات الأمريكية، روسيا بالوقوف وراء اختراق “SolarWinds”، وهي شركة أمريكية تطور برامج للشركات للمساعدة في إدارة الشبكات والأنظمة والبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى