سياسي محلي

“يحيى العريضي” يكشف عن مقترح جديد لـ”بيدرسون” حول الجولة السادسة من “الدستورية”

شاهد – متابعات
أكد “يحيى العريضي” الناطق باسم هيئة المفاوضات السورية، أن المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون”، قدم أجندة ضمن مقترحه للجولة السادسة من اللجنة الدستورية تتضمن طرح مضامين ومبادئ دستورية، بحيث يلتقي الرئيسان المشاركان “هادي البحرة” و “مأمون الكزبري” قبل الاجتماع، لتحديد ما يطرح وما يتم الاتفاق أو يختلف عليه، إضافة لتحديد مضامين الجولة التي تليها.

وقال العريضي لـ”شبكة بلدي نيوز” المحلية، في رد على سؤال حول إمكانية لقاء وفد المعارضة مع وفد النظام على طاولة واحدة في جنيف، إن إنجاز المهمة والموقف هو المعيار لا الشكليات.

وأكد أن أي انتخابات في سوريا تسبق إقرار دستور جديد للبلاد فاقدة للشرعية “ليس لدى المعارضة فحسب بل لدى أغلب دول العالم”.

كان غير بيدرسون، أرسل مقترحًا لجدول أعمال الجولة السادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية، مساء الخميس، حيث يسعى بيدرسون بهذا المقترح إلى التوسط لكسر حالة اللا توافق الحاصلة بين النظام والمعارضة، وذلك بعد تقديم النظام مقترحين في وقت سابق، في حين قدّمت المعارضة مقترحًا مضادًا لأحدهما واعتراضا على صياغة آخر.

وتتضمن رسالة بيدرسون، منهجية سير الجولة السادسة، وطلب الاتفاق على أجندة الجولة التي تليها قبل نهاية الجولة السادسة، كما يُقدم المقترح تصورًا حول دور الرئيسين المشتركين للجنة، هادي البحرة وأحمد الكزبري، خلال الجولة لـ”تعزيز توافق الآراء وضمان حسن سير عمل اللجنة الدستورية”

ومنتصف آذار الماضي قال غير بيدرسون، خلال إحاطة لمجلس الأمن الدولي، إن اللجنة الدستورية تحتاج إلى “إعداد متأن” لجولة سادسة من المفاوضات.

وانتهت في 29 كانون الثاني الفائت، آخر جلسة من الجولة الخامسة للجنة الدستورية التي كان يفترض أن تخرج بتنفيذ جدول أعمال يركز على صياغة المبادئ الأساسية للدستور، لكنها وقعت في حالة استعصاء تسبب بها وفد النظام الذي رفض الدخول في صياغة المبادئ الأساسية للدستور، محاولا البقاء في مرحلة المناقشة فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى