محلية

مقتل شخصين جنوبي إدلب بقذائف الميليشيات الإيرانية

شاهد – متابعات
قتل شخصان من قرية عسان جنوبي حلب، ليلة أمس، بعد استهداف الميليشيات الإيرانية القرية، بقذيفتين صاروخيتين طالت إحداها منزل الشيخ “أبو خولة” مؤذن مسجد القرية، ما أدى لمقتل ابنه وزوجته.

وقالت شبكة “عين الفرات” المحلية، إنَّ الميليشيات المتواجدة في بلدة الوضيحي جنوبي حلب، تحاول بشكل يومي إخافة الأهالي وإرهابهم، في قرى عسان وعبطين القريبتان من الوضيحي، وذلك لدفعهم إلى ترك بيوتهم.

ولتحقيق هذه الخطة، تطلق الميليشيا، مساء كل يوم، عشرات القنابل الصوتية على منازل المدنيين في القرى المذكورة، وهذه القنابل شديدة الانفجار وتصدر صوتاً مرتفعاً، في محاولة مستمرة من الميليشيات للاستيلاء على البيوت وتحويلها لمقرات عسكرية أو مخابئ لبعض القادة.

عمليات الاستيلاء ممتلكات المدنيين، زادت في الفترة الأخيرة. وألمحت الشبكة إلى أن الميليشيات وسعت عملياتها لتشمل الأراضي الزراعية والبيوت والمستودعات وحتى قرى بأكملها، تحت ذرائع مختلفة كمحاربة الإرهابيين أو معارضة النظام.

وسبق أن استولت ميليشيا “لواء الباقر” المدعومة من إيران على منازل المدنيين المقيمين خارج سورية في عدد من أحياء مدينة حلب، مثل حي الشعار وقاضي عسكر وبستان القصر ومساكن هنانو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى