محلية

تصفية قيادي إيراني بسلاح كاتم للصوت داخل مكتبه بـ”حلب”

شاهد – متابعات
لقي قيادي عسكري إيراني مصرعه، يوم أمس الأول، إثر تعرضه لطلق ناري من سلاح مزود بكاتم للصوت في ريف حلب، شمالي سوريا.

وقالت مصادر إعلامية، إن “الحاج ثابت المأمون”، مسؤول الدورات التدريبية للمنتسبين المحليين وجد مقتولاً في مكتبه في بلدة “الوضيحي” جنوب حلب، الأمر الذي استدعى استنفار الميليشيات في المنطقة.

وأشارت المصادر إلى أن 4 عناصر فروا من مقر الميليشيات الإيرانية في بلدة “الوضيحي” عقب اغتيال المسؤول الإيراني، موضحة أنه لم يفتضح أمرهم إلا بعد فرارهم واستنفار الميليشيات.

وبحسب المصادر، فقد تعرض حاجز ميليشيا “سيد الشهداء” عند الطريق البري بجانب معمل الجرارات على طريق بلدة “السفيرة” جنوب حلب لهجوم مسلح، أدى إلى مقتل 3 عناصر.

والعناصر القتلى هم: “بدر” الملقب “أبو عريض” وهو عراقي الجنسية، و”عيسى عليان” سوري من أبناء منطقة “السيدة زينب” جنوب دمشق، و”قيصر صفوان” ينحدر من محافظة اللاذقية.

تجدر الإشارة إلى أن الميليشيات الإيرانية تسيطر على ريف حلب الجنوبي بالكامل وتتخذ منه مقرات رئيسية لعناصرها، وسبق وأن زار المنطقة كل من القائد السابق لفيلق القدس “قاسم سليماني”، والقائد الحالي “إسماعيل قآني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى