سياسي محلي

اليوسف: النظام ساقطٌ لا محالة وإخراج بشار من الحكم قريباً أمرٌ مرجّح

 

اليوسف: النظام ساقطٌ لا محالة وإخراج بشار من الحكم قريباً أمرٌ مرجّح

اليوسف: النظام ساقطٌ لا محالة وإخراج بشار من الحكم قريباً أمرٌ مرجّح

خاص ـ شاهد

أعرب الإعلامي السوري الخبير في الشؤون الروسية، الدكتور نصر اليوسف، عن ثقته التامة بأن النظام السوري برمته ساقطٌ لا محالة، وأن المسألة لا تعدو أن تكون مسألة وقت، أما إخراج بشار من الحكم فمن المرجح أن يتم قريباً.

وقال اليوسف، في تصريح خاص لـ”شاهد”، أدلى به، السبت، إن من المرجح أن تُستغل الانتخابات الرئاسية القادمة في سوريا لإخراج بشار الأسد من الحكم، وأن “مجلس حكم” يمكن أن يشكَّل من ما يسمى بـ”المعارضة المعتدلة”؛ مثل منصة موسكو، بقيادة قدري جميل، ومنصة القاهرة بقيادة جمال سليمان، وربما أحمد الجربا، ومن شخصيات من النظام لم تتلطخ أيديها “علناً” بدماء السوريين.

ويرى اليوسف أن أية شخصية ستحل مكان الأسد، ستصب في مصلحة السوريين، لأن ذلك سيسهم في خلخلة “نواة النظام الصلبة”، التي تتشكل بالكامل من شخصيات علوية.

ولفت المحلل السياسي السوري إلى الإهانات المتكررة التي تلقاها ويتلقاها بشار الأسد من قبل الرئاسة الروسية، ومن المؤسسة العسكرية الروسية، ومن وسائل الإعلام الروسية التي دأبت على وصفه بـ”الضعيف” ووصفت نظامه بـ”الفاسد”، معتبراً أن هذه التصرفات لا تأتي اعتباطاً، بل هي تصرفات مقصودة لإعطاء إشارات معينة.

وذكر اليوسف – على سبيل المثال لا الحصر – آخر فصل من فصول تعمد إذلال الأسد، حدث في 7 كانون الثاني أثناء زيارة بوتين لسوريا، لتهنئة العسكريين الروس بعيد الميلاد ورأس السنة (حسب التقويم الشرقي)، إذ لم يتم إعلام بشار الأسد بالزيارة إلا بعد أن هبطت طائرة بوتين في مطار دمشق الدولي، ثم توجيه الأوامر لبشار للإسراع لاستقبال بوتين؛ ليس في القصر الجمهوري، ولا في وزارة الدفاع، ولا حتى في رئاسة الأركان، بل في مقر قيادة القوات الروسية في سوريا.

ورجح اليوسف ألا يتم التراجع إلى حدود اتفاق سوتشي شمال سوريا، لأن العقلية الروسية لا تتقبل التنازل أو التراجع عن منطقة بذلت من أجلها دماء وجهود وأموال، وأن يتم تثبيت النقاط عند حدود اتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين تركيا وروسيا في 5 آذار الماضي، بانتظار تحريك العملية السياسية.

وكثر الحديث مؤخراً عن قرب التوصل لحل سياسي في سوريا، خاصة بعد صدور تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، الذي أدان النظام السوري باستخدام السلاح الكيماوي في مدينة اللطامنة 2017، ما أثار عدة ردود فعل دولية مستنكرة وداعية لمحاكمة النظام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى