محلية

الائتلاف الوطني يقيم “الملتقى الأول للمرأة السورية” في إعزاز شمال حلب

شاهد – متابعات
أقام الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، ملتقى المرأة السورية الأول، في مقر جامعة حلب الحرة في مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي، بمشاركة عدد كبير من النساء الفاعلات في الشأن العام.

وأكد الملتقى على ضرورة تكريس دور المرأة السورية في العملية السياسية التي تقوم على أساس الالتزام التام ببيان جنيف وقراري مجلس الأمن 2118 و 2254 لبناء دولة مدنية ديمقراطية تعددية تعتمد مبدأ المواطنة المتساوية.

وطالبات المشاركات في الملتقى بإطلاق سراح جميع المعتقلات والمعتقلين بشكل فوري، والكشف عن مصير المغيبات والمغيبين في سوريا باعتباره ملفاً فوق تفاوضي، كما طالبن الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهم لإنهاء هذه المأساة الإنسانية.

وشددت المشاركات على ضرورة تطبيق مبدأي المساءلة والمحاسبة بحق مرتكبي جرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية بحق السوريات والسوريين، كما أكدن على ضرورة العودة الطوعية الآمنة للاجئين إلى مناطق سكنهم الأصلية، ورفض سياسات الإعادة القسرية بحقهم قبل توفر البيئة الآمنة والمحايدة.

وناقش الملتقى واقع المرأة السورية من النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتعليمية، وكذلك التحديات والصعوبات التي تواجهها، وأكد على ضرورة حصول النساء على كامل حقوقهن في العمل والوظائف والمساواة في الأجور، وخلق بيئة وظيفية مناسبة لعمل ودور المرأة، ومشجعة لانخراطها بشكل مؤثر وكبير.

واختتمت المشاركات في الملتقى البيان الختامي بمناشدة الأمم المتحدة وكافة المنظمات الدولية الإنسانية العمل على تمديد قرارات إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا وفتح جميع المعابر التي يمكن الوصول منها والتحذير من مغبة استعمال روسيا للفيتو ضد تمديد قرار المساعدات الإنسانية لما يسببه من كوارث إنسانية بحق المدنيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى