محلية

رايتس ووتش: نظام الأسد يسرق أراضي المهجرين في إدلب وحماة

شاهد – متابعات
أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش أن نظام الأسد صادر بشكل غير قانوني منازل وأراضي المهجرين الذين نزحوا من الهجمات العسكرية الأخيرة في محافظتي إدلب وحماة.

وأشارت إلى أن الميليشيات الموالية لنظام الأسد إلى جانب نقابات الفلاحين التابعة للنظام شاركت جميعها في الاستيلاء على هذه الأراضي وبيعها بالمزاد العلني.

وقالت سارة كيالي الباحثة السورية في منظمة هيومن رايتس ووتش: “من المفترض أن تساعد نقابات الفلاحين في حماية حقوق المزارعين، لكنها أصبحت أداة أخرى في القمع الممنهج للحكومة السورية لشعبها”.

وشددت كيالي على أنه “يجب أن تضمن منظمات المعونة أن نقابات الفلاحين لا تقدم المساعدة للزراعة في الأراضي المسروقة”.

وأشارت إلى أن هذه الأراضي تزرع بالفستق والقمح وأشجار الزيتون وأنواع أخرى من المحاصيل في معظم الحالات، وتشكل المصدر الأساسي لدخل العائلات.

وطالبت المنظمة نظام الأسد بالكف فوراً عن مصادرة ممتلكات المواطنين وبيعها بالمزاد العلني دون الحصول على موافقتهم أو إخطارهم، أو تعويضهم بشكل كامل ومناسب.

وأردفت كيالي أن “هذه ليست المرة الأولى التي تستخدم فيها سلطات النظام القوانين والسياسات لمعاقبة الأشخاص الذين تعتقد أنهم يعارضون حكمها الوحشي”، مطالبة المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات حاسمة لمعاقبته على هذه الانتهاكات.

تجدر الإشارة إلى أن مئات الآلاف السوريين نزحوا من مدنهم وقراهم بريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي على خلفية الحملة العسكرية التي شنها نظام الأسد وروسيا في المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى