ميدانية

7 مدنيين يفقدون حياتهم بصاروخ موجه لقوات الأسد غربي إدلب

شاهد – خاص

أدى استهداف قوات الأسد لمدنيين غربي إدلب إلى مقتل 7 مدنيين، بينهم 3 أطفال، وامرأتين، وإصابة 3 أطفال آخرين، اليوم الخميس.

وذكر مراسل “شاهد” أن المجزرة نشبت عن قيام قوات الأسد باستهداف سيارة تقل مجموعة من المدنيين على طريق بلدة الناجية غربي إدلب، بصاروخ موجه.

ورغم وقف إطلاق النار في الشمال السوري، الذي دخل حيز التنفيذ في 6 آذار 2020 تخرق قوات الأسد وحليفها الروسي هذا الاتفاق بشكل شبه يومي، وبشتى أنواع الأسلحة.

وذكر الدفاع المدني أن فرقه استجابت منذ بداية العام الحالي لـ 18 هجوماً بصواريخ موجهة من قبل قوات الأسد وروسيا، أدت لمقتل 11 شخصاً وإصابة 18 آخرين، وأغلب تلك الهجمات كانت في مناطق سهل الغاب في ريف حماة.

والثلاثاء قام الطيران الحربي الروسي، باستهداف محيط قرية بسنقول جنوبي إدلب، بأربع غارات جوية.

وفي 29 آذار الماضي طالت غارات مشابهة المناطق الغربية والجنوبية لمدينة إدلب، حيث استهدفت الطائرات الروسية قريتي مرتين وبكفالون غرب مدينة إدلب، بالصواريخ الفراغية.

وكانت طائرات حربية روسية نفذت في 21 آذار أيضا، 7 غارات على مناطق متفرقة في محافظة إدلب، ما تسبب بسقوط شهيد، وذلك عقب مجزرة تسببت بها قوات الأسد صبيحة نفس اليوم، في مشفى الأتارب غربي حلب أسفرت عن استشهاد 7 مدنيين وإصابة 15 من ضمنهم كادر المشفى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى