سياسي دولي

تصاعد التوتر على الحدود السورية – العراقية بين أمريكا وإيران

شاهد – متابعات
أعلنت الميليشيات العراقية المسلحة المقربة من إيران، أمس الإثنين، حالة التأهب والعمل على إخلاء مواقعها واتخاذ إجراءات احترازية، تحسباً لأي هجوم متوقع.

ويأتي هذا الإعلان على خلفية تصاعد التوتر الميداني بين الميليشيات، وبين الجيش العراقي والقوات الأميركية، قرب الشريط الحدودي مع سوريا، بعد أن كثفت المقاتلات الأميركية طلعاتها على طول الحدود العراقية السورية.

ورفضت ميليشيات “حزب الله” العراقي، و”سيد الشهداء” و”فاطميون”، الذين ينتشرون على أجزاء واسعة من الشريط الحدودي العراقي السوري تعليمات الجيش بغلق نقاط العبور الخاصة بهم على الحدود.

وذكرت وسائل إعلامية أن قيادة حرس الحدود العراقية تحدثت عن رفض الميليشيات الشيعية تسليم نقاط العبور للجيش، حيث أعادت انتشارها في المنطقة وعزلت نفسها تماماً عن مواقع الجيش.

وأوضحت قيادة حرس الحدود أن إجراءات الحذر التي اتخذتها الفصائل جاءت نتيجة عدم ثقتهم بالقوات العراقية، التي أبدت استعدادها مؤخراً لمساعدة القوات الأميركية “للقضاء على الإرهاب بمسمياته”.

كما رفضت الميليشيات بناء سياج على الشريط الحدودي مع سوريا في أماكن انتشارها، لأن من شأن السياج الذي بدأت ببنائه القوات العراقية بدعم أميركي أن يحد من تحركات الميليشيات على الحدود مع سوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى