ميدانية

مقاتلات روسية تستهدف جنوبي إدلب بـ4 صواريخ

شاهد – خاص
قام الطيران الحربي الروسي، اليوم الثلاثاء، باستهداف إدلب بأربعة صواريخ، على الرغم من دخول المنطقة ضمن اتفاق “الممر الآمن” منذ آذار 2020.

وأفاد مراسل “شاهد” أن مقاتلات حربية روسية استهدفت محيط قرية بسنقول جنوبي إدلب، عصر اليوم، مشيرا إلى أن صاروخين محملين بالقنابل العنقودية.

وفي 29 آذار الماضي طالت غارات مشابهة المناطق الغربية والجنوبية لمدينة إدلب، حيث استهدفت الطائرات الروسية قريتي مرتين وبكفالون غرب مدينة إدلب، بالصواريخ الفراغية.

وكانت طائرات حربية روسية نفذت في 21 آذار أيضا، 7 غارات على مناطق متفرقة في محافظة إدلب، ما تسبب بسقوط شهيد، وذلك عقب مجزرة تسببت بها قوات الأسد صبيحة نفس اليوم، في مشفى الأتارب غربي حلب أسفرت عن استشهاد 7 مدنيين وإصابة 15 من ضمنهم كادر المشفى.

حصيلة صادمة
قال الدفاع المدني في بيان، إنه رغم وقف إطلاق النار في الشمال السوري، الذي دخل حيز التنفيذ في 6 آذار 2020 تخرق قوات النظام وحليفها الروسي هذا الاتفاق بشكل شبه يومي، وبشتى أنواع الأسلحة.

وذكر أن فرقه استجابت خلال الربع الأول من عام 2021 لـ 323 هجوماً شنه النظام وروسيا، أدت تلك الهجمات لمقتل 37 شخصاً بينهم 5 أطفال، فيما أصيب 121 آخرون، وتركزت تلك الهجمات على منازل المدنيين والحقول الزراعية وعدد من المنشآت الحيوية في شمال غربي سوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى