اقتصاد محلي

نظام الأسد يزعم أن هبوط قيمة الليرة “وهمياً”

شاهد – متابعات
زعم وزير مالية نظام الأسد كنان ياغي، أن سعر صرف الليرة “وهمي ناتج عن المضاربات وعن الحرب النفسية التي تدار من الخارج”.

ورمى باللوم في انخفاض سعر الصرف على “الحرب الظالمة التي أثرت سلباً على الاقتصاد الوطني”، مدعياً أن سعر الصرف حالياً مكون من قسمين، الأول حقيقي ناتج عن التراجع الحقيقي في الاقتصاد ولا يتعدى 2000 إلى 2500 ليرة.

في حين زعم أن الجزء الثاني “وهمي وناتج عن المضاربات وعن الحرب النفسية التي تدار من الخارج، عبر بث نوع من قلة الثقة بالاقتصاد الوطني ما يدفع الناس لاستبدال الليرة بالقطع الأجنبي”، على حد قوله.

وبحسب ياغي فإن ما شهده سعر الصرف مؤخراً من ارتفاعات كبيرة، إنما هو “حرب حقيقية، بأدوات مكشوفة أوصلت سعر الصرف إلى 4700 ليرة أمام الدولار”.

جدير بالذكر أن الليرة السورية تشهد منذ أشهر تدهوراً كبيراً أمام العملات الأجنبية، وسط غياب أي حلول من قبل نظام الأسد لوقف هذا الانهيار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى