محلية

نظام الأسد يعزز قواته في “السيدة زينب” على خلفية التوتر بين “الرابعة” وميليشيات إيران

شاهد – متابعات 

عزز نظام الأسد قواته في منطقة السيد زينب جنوبي العاصمة دمشق، على خلفية تصاعد التوتر الأمني بين مجموعات الفرقة الرابعة وعناصر الميليشيات الشيعية والإيرانية المتمركزة في المنطقة.

وذكرت شبكة “صوت العاصمة” المحلية، أن التعزيزات العسكرية شملت عشرات العناصر المزودين بأسلحة خفيفة ومتوسطة، إضافة لبعض الآليات والعربات المصفحة.

وأضافت أن إرسال التعزيزات العسكرية جاء على خلفية تصاعد التوتر الأمني بين الفرقة الرابعة وعناصر إيرانية، وأشارت إلى أن أصوات اشتباكات متقطعة تُسمع في أنحاء المنطقة بين الحين والآخر خلال الأيام القليلة الماضية.

وبحسب الشبكة فإن إغلاق مداخل ومخارج السيدة زينب لا يزال قائماً حتى اليوم، كما منعت عناصر الميليشيات كافة السوريين من زيارة المنطقة بشكل نهائي.

وفي 26 آذار الجاري اندلعت اشتباكات على أطراف مدينة “السيدة زينب” بين ميليشيات “الحرس الثوري الإيراني” وعناصر من قوات الأسد ما تسبب بمصرع اثنين من قوات الأخير، بالإضافة لمقتل عنصر من “الحرس الثوري”.

كانت قوات الأسد أغلقت، مؤخرا، جميع الطرقات الرئيسية والفرعية المؤدّية إلى المنطقة على خلفية توترات شهدتها المدينة بسبب “الإهمال” الخدمي.

وأعادت حكومة الأسد مؤخّراً، فتح باب السياحة الدينية لجنسياتٍ محدّدة، تمثّلت بالعراقية والباكستانية، فيما تشهد المنطقة نقصاً بالخدمات الأساسية.

كما سجّلت السيدة زينب أواخر العام الفائت اشتباكاً مسلّحاً أسفر عن مقتل شخصين وإصابة ثالث، من الميليشيات بسبب شجارٍ بين أطفال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى