محلية

تقرير: “بوتين” يستعد لتجويع ملايين السوريين في إدلب وعلى بايدن منعه

شاهد – متابعات
سلط موقع “بوليتكو” الأمريكي الضوء على سياسة روسيا تجاه دخول المساعدات الإنسانية إلى إدلب، وتحدث عن مساعي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في تجويع السوريين ورغبته في إغلاق كل معابر الدعم الإنساني بما فيها باب الهوى الذي يعتبر شريان الحياة لآلاف النازحين.

وقال الموقع في مقال تحت عنوان “بوتين يجوع سوريا، وماذا يمكن لبايدن عمله” إنه بالنسبة لـ4.5 مليون شخص في شمال غربي سوريا يعيشون وسط أنقاض سنوات من القصف الذي قامت به حكومتهم، فالشاحنات القادمة من الخارج تعتبر شريان حياة حقيقي.

وأضاف أن روسيا دفعت سابقاً لإغلاق معبرين من العراق وآخر من الأردن وكلاهما كانا يوفران شريان حياة لشمال شرق وشرقي سوريا، واستخدمت نفس الأسلوب لاحقاً لإغلاق معبر باب السلام مع تركيا، كما عبرت موسكو عن نيتها لإغلاق معبر باب الهوى عندما سيتم التصويت في الصيف المقبل.

ورأى الموقع أن الحرب السورية لم تمنح صناع السياسة الفرصة لفرض سياسات تغير من الوضع، لكن إدارة “بايدن” لديها في الصيف المقبل هذه الفرصة، لكي تتأكد من تدفق المساعدات الإنسانية دونما معوقات لملايين السكان في الشمال السوري، والذين باتوا بحاجة للمساعدة أكثر من أي وقت مضى.

وتابع: هذه الفرصة لن تكون مجانية، و لهذا على إدارة “بايدن” القيام بجهود صلبة لتغيير الحسابات الروسية من الآن وحتى تموز، وهذا يعني البحث عن طرق أخرى غير سوريا والشرق الأوسط للضغط على روسيا وزيادة التكاليف المحتملة لقطع الدعم الإنساني عن سوريا.

جدير بالذكر أن البعثة الروسية في الأمم المتحدة ألمحت في وقت سابق أن موسكو ستستخدم حق النقض الفيتو ضد قرار يسمح بتمديد آلية إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى