محلية

الدفاع المدني يدعو لمحاسبة نظام الأسد على الهجمات الكيميائية

شاهد – متابعات
دعا الدفاع المدني السوري إلى محاسبة نظام الأسد على هجماته الكيميائية، وذلك في ذكرى الهجوم على مدينة اللطامنة شمال حماة، الذي حملته منظمة الأسلحة الكيماوية المسؤولية الكاملة عنها. 

وقال الدفاع المدني في تغريدة على تويتر “في مثل هذا اليوم من عام 2017 شنَّ نظام الأسد هجوماً جوياً كيميائياً على مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي، وأتبعه بهجومين مماثلين في 25 و 30 آذار من العام نفسه”.

وتابع: فريق تحديد الهوية التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في تقريره النهائي في 8/4/ 2020،بخصوص الهجمات الكيميائية التي وقعت في 24 و25 و30 آذار عام 2017 في اللطامنة شمال حماة، أكد أن نظام الأسد هو المسؤول عنها، وأن هذه الهجمات تحدث بناءً على أوامر من أعلى المستويات بقوات النظام.

وأشار إلى أنه بالرغم من مرور 4 أعوام على الهجمات، وعام على تقرير فريق تحديد الهوية التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، لم تتم محاسبة نظام الأسد على هذه الجريمة المثبتة وغيرها من الجرائم.

وشددت المنظمة على أن المجتمع الدولي مطالب بوضع آلية سريعة وجادة لمحاسبة نظام الأسد، مضيفاً “المدنيون ضحايا تلك الهجمات يستحقون العدالة”.

جدير بالذكر أن منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية أكدت في تقرير لها العام الماضي، مسؤولية نظام الأسد عن استخدام غاز السارين والكلور ضد المدنيين في بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى