سياسي دولي

الدفاع التركية تنفي منع عودة المدنيين إلى قراهم بريف الرقة

شاهد – متابعات
نفت وزارة الدفاع التركية الادعاءات التي بثتها وسائل إعلام أجنبية بمنع الجنود الأتراك عودة نازحين إلى 3 قرى بمحافظة الرقة، مؤكدة أنها لا تعكس الحقيقة.

وأكدت الوزارة وجود العديد من الأنفاق والألغام والمتفجرات في قرى “صيدا” و”معلق” و”جهبل” خلفها عناصر ميليشيات قسد الذين كانوا يتحصنون فيها، مشيرة إلى عدم رصد أي مظاهر للحياة المدنية فيها خلال تمشيطها.

وأشارت إلى أن الألغام والمتفجرات تشكل تهديداً كبيراً لأرواح وممتلكات الأهالي، وأن الفرق المعنية تواصل عملها لتطهير القرى المذكورة من مخلفات الإرهابيين، مضيفة أنه “سيتم ضمان عودة الأهالي إلى منازلهم بشكل آمن في تلك القرى، عقب جعلها آمنة بشكل تام، كما هو الحال في مناطق أخرى”.

ولفتت الوزارة إلى استمرار خطر القصف على تلك المناطق، وتعرضها للاستهداف من قبل ميليشيات قسد عبر القذائف الصاروخية وإطلاق النيران ومحاولات التسلل، مشددة على ضرورة إنهاء هذه التهديدات قبل إتاحة المجال للأهالي للعودة إلى قراهم.

وشددت على أن الجيش التركي يبذل كافة الجهود اللازمة من أجل عودة السوريين إلى منازلهم وأراضيهم، وأن تلك الجهود ستتواصل بكل عزيمة.

تجدر الإشارة إلى أن الجيشان الوطني السوري والتركي أطلقا في تشرين الأول/ أكتوبر من عام 2019 عملية نبع السلام ضد مواقع لميليشيات قسد شرق الفرات، وتمكنا خلالها من السيطرة على منطقة رأس العين بريف الحسكة وتل أبيض شمال الرقة وتأمين عودة المدنيين إليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى