غير مصنف

اتفاق قطري – بريطاني حول الشمال السوري

شاهد – متابعات
وقعت الحكومة القطرية ممثلة بصندوق قطر للتنمية، مذكرة تفاهم مع وزارة الخارجية البريطانية بهدف دعم تعليم الأطفال في شمال غربي سوريا.

ويهدف الاتفاق إلى مساعدة الأطفال والمعلمين، وتحسين ظروفهم المعيشية في محافظتي إدلب وحلب، وتقديم الدعم لـ130 ألف طفل و11683 معلماً، في 435 مدرسة.

وقال نائب المدير العام للمشاريع التنموية في صندوق قطر للتنمية مسفر الشهواني إن هذا التمويل سيدعم فئة كانت ستحرم من التعليم في منتصف العام الدراسي، بسبب نقص الموارد المالية.

وأعرب المسؤول القطري عن سعادته بتعزيز الشراكة مع المملكة المتحدة والعمل بهدف إحداث “فرقاً كبيراً” خصوصاً للمعلمين، من خلال دفع رواتبهم للفترة المتبقية من العام الدراسي 2021.

وأوضح السفير القطري في بريطانيا يوسف بن علي الخاطر أن التعاون بين البلدين يسعى إلى “جلب الأمل والقدرة على الصمود للأشخاص الذين هم بحاجة ماسة إلى المساعدة في سوريا، والذين لا يزالون يعانون من العنف والنزوح والفقر”.

من جانبه، أشار جوناثان بول ويلكس سفير المملكة المتحدة في الدوحة إلى أن ثلث الأطفال في سوريا لا يزالون خارج المدرسة بعد عشر سنوات من “الأزمة” السورية..

وتابع: “بفضل الشراكة الجديدة، سيعمل صندوق قطر للتنمية ووزارة الخارجية على تحسين آفاق التعليم للأطفال في سوريا، وتوفير جلسات تعليم القراءة والكتابة والحساب”.

تجدر الإشارة إلى أن منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف أكدت في بيان لها بمناسبة الذكرى العاشرة للثورة السورية أن التعليم الآن في سوريا واحدة من أكبر الأزمات في التاريخ الحديث، حيث يوجد نحو 3.5 ملايين طفل خارج المدرسة، 40% منهم فتيات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى