محلية

“منسقو الاستجابة” يحصي الخسائر البشرية والمادية في سوريا خلال 10 سنوات

شاهد – متابعات
أصدر فريق منسقو الاستجابة، اليوم الاثنين، تقريراً بين خلاله الخسائر البشرية والاقتصادية والبنى التحتية والأزمة الإنسانية في سوريا خلال السنوات العشر الماضية.

وأوضح الفريق أن عدد النازحين السوريين في الداخل وصل إلى 6 ملايين و900 نازح، وعدد السوريين الذين لجأوا إلى الخارج بلغ 6 ملايين و500 ألف لاجئ في دول العالم.

وأضاف أن عشرات الآلاف من المدنيين فقدوا حياتهم بسبب القصف والهجمات التي ينفذها النظام وحلفاؤه الإيرانيين والروس، إضافة إلى عشرات آلاف المدنيين المفقودين والمغيبين قسراً.

ووفقاً للفريق فإن نظام الأسد وحلفاؤه دمروا أكثر من 41 في المئة من المدارس في سوريا، وأكثر من 75 في المئة من المشافي والمراكز الطبية.

وتعرض أكثر من مليون و800 ألف مدني للإصابة جراء العمليات العسكرية، ووفقاً للتقرير فإن أكثر من 230 ألفاً منهم من أصحاب الاحتياجات الخاصة.

وتجاوزت خسائر الاقتصاد السوري 500 مليار دولار أميركي خلال السنوات العشر الماضية، فيما وصلت نسبة البنى التحتية والمشاريع الحيوية المدمرة في سوريا إلى 67 في المئة.

ولفت التقرير إلى تضاعف سعر العملة المحلية أكثر من 91 مرة منذ بداية العام 2011، وإلى ارتفاع أسعار المواد الأساسية أكثر من 120 مرة حتى نهاية عام 2020.

وكشف التقرير أن نسبة السوريين تحت خط الفقر بلغت 84.3 في المئة، وعدد السوريين الذين وصلوا إلى مرحلةالمجاعة تقدر بنحو 3.1 مليون نسمة.

جدير بالذكر أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش توقع في تصريح صحفي قبل أيام أن يتعرض 60 في المئة من السوريين للجوع خلال العام الحالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى