اقتصاد محلي

من هم الملوك الجدد لـ”السكر” في سوريا؟

شاهد – متابعات
يتجهز رجل الأعمال السوري الموالي “سامر الفوز” ليصبح الملك الجديد لـ”السكر” مع رجل أعمال آخر وهو “لبيب الإخوان” بحسب تقرير لموقع “اقتصاد” المعارض.

وأثمر غياب اسم سامر الفوز عن الساحة الاقتصادية في سوريا، لأكثر من عام، عن ولادة مشروع جديد له، وهو معمل سكر في مدينة حسياء الصناعية، سيقلع بالإنتاج مطلع الشهر القادم.

المشروع الجديد، سيكون بالشراكة مع لبيب الإخوان، رئيس غرفة صناعة حمص، وسيقوم المصنع بتكرير السكر الأحمر بطاقة إنتاجية تبلغ مليون طن سنوياً .

مؤخرا زار وزير الصناعة التابع لنظام الأسد المصنع وأعلن أن رئيس الوزراء سوف يقوم بتدشينه لدى إقلاعه بالعمل بداية شهر نيسان القادم.

ونقل موقع “أخبار الصناعة السورية”عن مدير معمل السكر الجديد، الذي يدعى مدين الصالح، قوله إنه تم البدء بتجهيز المعمل عام 2018 وهو حالياً في طور إجراء التجارب النهائية وسيدخل المعمل فعلياً بالإنتاج بعد حوالي شهر، وسيتم فيه تكرير السكر الأحمر لرفد السوق المحلية بحاجتها من السكر الأبيض، وتصدير الفائض إلى الدول المجاورة. ويبلغ حجم الاستثمار في المعمل 350 مليون دولار.

وتستورد سورية أكثر من 90 بالمئة من حاجتها من السكر من الأسواق الخارجية، بعدما خفضت الطاقة الإنتاجية لمعل السكر الوحيد في البلاد، إلى الحدود الدنيا، وتحويل محصول الشوندر إلى علف للحيوانات.

ويسيطر على تجارة السكر في سوريا، ثلة من رجال الأعمال فقط، يأتي على رأسهم طريف الأخرس، عم أسماء الأخرس، زوجة رئيس النظام السوري بشار الأسد، الذي يستورد لوحده ما يعادل 50 بالمئة من حاجة البلاد. كما يملك لبيب الأخوان معملاً لتصنيع أكياس السكر، هو الأكبر في سوريا. بحسب موقع “اقتصاد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى