محلية

منظمة حقوقية: الأسد انتهك حرمة المقابر في حلب

شاهد – متابعات
أدانت الشبكة السورية لحقوق الانسان، يوم السبت، انتهاك نظام الأسد حرمة المقابر في مدينة حلب، وقالت إن المقابر تضم رفات أهالي المدينة الذين قتلهم النظام السوري خلال قصفها.

وقبل أيام، قام مجلس محافظة حلب التابع لنظام الأسد بنقل جثث قتلى المعارضة من حديقة صلاح الدين، بطريقة وصفت بأنها “مذلة ومهينة للضحايا” حيث بقيت أجزاء من رفات الضحايا في مكان الدفن الأول، وتعد الحديقة أحد الأماكن التي استخدمتها قوات المعارضة لدفن الشهداء خلال فترة حصار حلب في العام 2016.

وقال بيان للشبكة “نشير إلى أن هذه الحديقة هي واحدة من العديد من الحدائق في المدينة التي قام الأهالي بتحويلها إلى مقابر لدفن أقربائهم أو جيرانهم من المدنيين أو المقاتلين الذين قتلهم القصف العشوائي الكثيف الذي قام به النظام السوري وحليفه الروسي على أحياء مدينة حلب التي كانت خارجة عن سيطرة النظام السوري، وتم الدفن في تلك المقابر على امتداد أشهر طويلة، حتى استعادة النظام السوري بمساعدة حليفيه الروسي والإيراني السيطرة على مدينة حلب في نهاية عام 2016”.

يشار إلى الحديقة شهدت أثناء عملية استخراج الجثث، انتشاراً لعناصر الأمن العسكري الذين طلبوا البطاقات الشخصية لذوي الموتى، الذين أتوا للمقبرة بهدف نقل جثامين أقربائهم.

وهذا ما قاد إلى امتناع أهالي القتلى الذين كانوا مطلوبين للنظام من الحضور لنقل رفات أقربائهم، خوفاً من أن يلقي الأمن العسكري القبض عليهم ويعتقلهم.

كان مجلس محافظة حلب دعا في الـ 28 من الشهر الفائت، ذوي الضحايا إلى الحضور للحديقة لنقل رفات أقاربهم إلى المقبرة الحديثة أو مقابر عائلاتهم على نفقة مجلس المدينة.

وأكد المجلس أنه سينقل الرفات دون العودة إلى الأهالي في حال تخلفهم عن الحضور في الموعد المحدّد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى