محلية

شهيد تحت التعذيب من أبناء درعا في سجون الأسد

شاهد – متابعات
أبلغت دائرة نفوس الشيخ مسكين شمالي درعا ذوي المعتقل “عمار محمد سعد الدين الخلف” بوفاته، السبت، حيث يعتقد أنه قتل تحت التعذيب بعد عامين ونصف من الاعتقال.

وذكر “تجمع أحرار حوران” المعارض أن دائرة النفوس أخبرت ذويه بأن بإمكانهم تسلم الجثة يوم الأحد، ليصار إلى دفنها في مقبرة المدينة.

والخلف منشق سابق عن قوات الأسد، وكان عنصراً في الجيش السوري الحر، وأجرى التسوية بعد سيطرة قوات الأسد على المحافظة، وعاد إلى قطعته العسكرية ليتم اعتقاله منها من قبل قوات الأسد.

وسبق أن وقعت حادثة مماثلة في 2 آذار الجاري، حيث أبلغ ذوو الشاب المعتقل “أحمد عبد الحكيم الغزاوي” بوفاته، وقام نظام الأسد بتسليمهم أوراقه الثبوتية، دون الجثة أو حتى الكشف عن مكان دفنها، بحسب التجمع.

وتم اعتقال غزاوي ابن مدينة طفس، قبل عامين ونصف أيضا، وتنقل بين العديد من الأجهزة الأمنية التابعة للنظام في دمشق، آخرها في سجن صيدنايا العسكري بريف دمشق.

وقال “تجمع أحرار حوران” إنه وثق خلال شباط/فبراير الفائت استشهاد ثلاثة أشخاص من محافظة درعا تحت التعذيب في مراكز احتجاز تابعة لنظام الأسد، من بينهم منشق اعتقل عقب إجرائه التسوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى