محلية

حفظاً لقواعد حسن الجوار.. الحريري يطالب الحكومة العراقية بسحب قواتها من سوريا

شاهد – متابعات
طالب نصر الحريري رئيس الائتلاف الوطني السوري في رسالة إلى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بضرورة سحب القوات العراقية من سوريا بشكل فوري وكامل، حفظاً لقواعد حسن الجوار وانطلاقاً من سياسية الحكومة العراقية بترسيخ مبدأ عدم استخدام الأراضي العراقية للاعتداء على أي من الجيران.

وعبر الحريري في رسالته عن أسفه باستمرار تدخل قوات عراقية في الشؤون السورية وانحيازها إلى جانب نظام الأسد في حربه ضد الشعب السوري، وخصوصاً أن جمهورية العراق نزفت الكثير من الدماء ودفعت أثماناً باهظة وكبيرة بسبب إجرام الميليشيات والصراعات الداخلية والتدخلات الخارجية.

ورفض الحريري أن تتحول سوريا إلى ساحة لتصفية الحسابات الدولية، وأنه لا بد من العمل على إخراج جميع القوات الأجنبية من سوريا وعلى رأسها إيران والميليشيات التابعة لها، ومواجهة المشروع الإيراني الخبيث الذي يتغلغل في المنطقة العربية.

وأكد على حرص الائتلاف الوطني على الحفاظ على أفضل العلاقات الأخوية مع جمهورية العراق والشعب العراقي الشقيق، والرغبة الدائمة بتعزيز تلك العلاقات بما يخدم الشعبين الشقيقين.

وبدأ حضور الميليشيات الأجنبية لدعم نظام الأسد في سوريا في عام 2012، ويعتقد أن إيران قامت بالدور المحوري في تنظيم استقدام هذه الميليشيات من كل من العراق، وإيران، ولبنان، ثمّ اليمن، وأفغانستان، وباكستان، تحت شعار نصرة المذهب، وحماية المراقد المقدسة، وتحرير القدس، والمقاومة، والممانعة مقابل مبالغ مالية، فضلا عن محفزات أخرى مثل: منح الجنسية السورية. وتقاتل 20 ميليشيا عراقية شيعية تتبع للحشد الشعبي إلى جانب قوات الأسد في سورية إصافة لعدد من الميليشيات الأخرى، بحسب مركز الجزيرة للدراسات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى