محلية

“الخوذ البيضاء” تصدر بياناً بخصوص استهداف حراقات النفط شرق حلب

شاهد – متابعات
أصدرت منظمة الدفاع المدني السوري بياناً، اليوم السبت، بخصوص استهداف روسيا لحراقات النفط في ريف حلب الشرقي.

وقالت المنظمة إن النظام وحليفه الروسي ارتكبا جريمة جديدة مساء الجمعة 5 آذار 2021، باستهداف سوق المحروقات في قرية الحمران و مصافي تكرير المحروقات البدائية في قرية ترحين، بريف حلب الشرقي.

وأشارت إلى أن القصف تم بواسطة 7 صواريخ أرض – أرض تحمل قنابل عنقودية، وأسفر عن استشهاد 4 مدنيين بينهم متطوع في المنظمة وإصابة 42 آخرين بجروح، إضافة لوقوع أضرار مادية كبيرة.

وشددت على أن “الجريمة المضاعفة المرتكبة باستخدام ذخائر عنقودية محرمة دولياً ليست إلا جزءاً من الإرهاب اليومي الذي يمارسه نظام الأسد وروسيا بحق الشعب السوري، والذي يهدف إلى إيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا المدنيين والمستجيبين الأوائل من العمال الإنسانيين”.

وأكد البيان أن القصف سيؤدي لانقطاع المحروقات عن الأفران والمشافي والمرافق الحيوية الأخرى، وسيزيد من معاناة أكثر من 4 ملايين مدني في الشمال السوري، نصفهم من المهجرين.

وختمت المنظمة بيانها بالقول: “اليوم وبعد عشر سنوات من القتل والتهجير والتجويع والحصار، ألم يحن الوقت بعد لتحرك المجتمع الدولي لإيقاف هذه الجرائم بحق السوريين وإنقاذهم من إرهاب نظام الأسد وروسيا؟”.

يذكر أن الحكومة السورية المؤقتة أدانت القصف الذي استهدف معبر الحمران وحراقات ترحين، محملة المجتمع الدولي مسؤولية هذه الجرائم الإرهابية، وكل ما سبقها من جرائم بحق الشعب السوري، كما دعت إلى محاسبة النظام وحلفائه على جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبوها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى