اقتصاد محلي

شائعات الـ”10 آلاف ليرة” تساهم في تدهور الليرة السورية

شاهد – متابعات
دفعت شائعات تتعلق بإصدار ورقة نقدية جديدة من فئة الـ 10 آلاف ليرة سورية، إلى حالة انهيار متسارع لسعر صرف الليرة السورية. بحسب موقع اقتصاد” المعارض المتخصص في مال وأعمال السوريين.

وكان مصرف سورية المركزي، الخاضع لنظام الأسد، نفى نيته إصدار ورقة نقدية جديدة من فئة الـ 10 آلاف ليرة سورية، وأشار في بيان قبل أسبوع، إلى أن تلك الشائعات “تهدف إلى زعزعة الثقة بالعملة الوطنية وتصب في مصلحة المضاربين”.

وذكر موقع “اقتصاد” أن مواقع وصفحات محلية موالية، هي أول من أشار إلى وجود معلومات من مصادر مطلعة عن نية المركزي طرح ورقة نقدية جديدة من فئة الـ 10 آلاف، حتى أن بعض المصادر تداولت صورة للورقة الجديدة.

وتوقع أن تتجه أسعار صرف الليرة السورية في إدلب إلى المزيد من الانهيار، لكن الفارق بين “دولار إدلب” و”دولار دمشق”، سيبقى مرتفعاً، نظراً لعدم توفر كميات كبيرة من الليرة السورية في أسواق إدلب، جراء إغلاق المعابر بين المنطقة ومناطق سيطرة النظام، حتى الساعة.

من جهة أخرى توقع الموقع أن يتوازن سعر الصرف بين إدلب ومناطق سيطرة النظام، في حال تم فتح المعابر بين الجانبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى