سياسي دولي

لإعادتهم إلى سوريا.. الدنمارك تسحب تصاريح الإقامة من 94 لاجئاً سورياً

شاهد – متابعات
أقدمت السلطات الدنماركية على سحب تصاريح الإقامة من 94 لاجئاً سورياً، تمهيداً لإعادتهم إلى بلادهم، لتغدو أول دولة أوروبية تجرد اللاجئين السوريين من تصاريح إقامتهم.

جاء ذلك بعد اعتبار السلطات لمناطق في سوريا، من ضمنها ريف دمشق مناطق آمنة، ولاقت تلك الخطوة جدلا في الأوساط السياسية والإنسانية في الدنمارك، واعتبرتها منظمة العفو الدولية “انتهاكا طائشا لواجب الدنمارك في توفير اللجوء”، بحسب موقع “مهاجر نيوز”.

وصرح وزير الهجرة الدنماركي الحالي ماتياس تيسفاي، الشهر الماضي: “لقد أوضحنا للاجئين السوريين أن تصاريح إقاماتهم مؤقتة، ويمكن سحبها إذا لم تعد هناك حاجة إلى الحماية”.

وأضاف “عندما تتحسن الظروف في أوطانهم الأصلية، يجب على اللاجئين العودة إليها وإعادة تأسيس حياتهم هناك”.

وخلال حديث لصحيفة “إندبندنت” وصفت منظمة العفو الدولية في المملكة المتحدة القرار الدنماركي بالـ”مروع”، واعتبرته “انتهاكا طائشا لواجب الدنمارك في توفير اللجوء”.

من جانبه أعرب ستيف فالديز سيموندز، مدير شؤون اللاجئين والمهاجرين في المنظمة الدولية، عن قلقه من أن تصرفات الدنمارك تخاطر “بتحفيز الدول الأخرى لتتخلى عن التزاماتها تجاه اللاجئين السوريين”.

وأضاف “لن يؤدي هذا فقط إلى تعريض حياة المزيد من النساء والرجال والأطفال للخطر، بل سيضيف إلى الأسباب التي تجعل الناس يسافرون إلى أماكن أبعد بحثًا عن الأمان والأمن لأنفسهم ولعائلاتهم”، ويُقدر عدد اللاجئين السوريين في الدنمارك بحوالي 44 ألفا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى