محلية

تنفيذاً للاتفاق.. ترحيل عائلات موالية لـ”حزب الله” من قرفا بريف درعا

شاهد – متابعات
بدأت قوات الأسد بترحيل عائلات مقاتلين موالين لـ“حزب الله” من بلدة قرفا بريف درعا الأوسط، وذلك تنفيذا لاتفاق مع وجهاء البلدة بعد نشوب اشتباكات بين مقاتلين محليين موالين لـ”حزب الله” وعناصر من “اللواء الثامن” المدعوم من روسيا، قبل أيام.

وقال “تجمع أحرار حوران”، إنّ نظام الأسد بدأ بعمليات ترحيل العائلات ونقلهم إلى بلدة صحنايا غربي دمشق، وهم ممن ارتكبوا الكثير من الانتهاكات بحق أهالي البلدة وساهموا بعمليات الاعتقال والاغتيال بحق أبنائها.

وشمل الترحيل عائلات كل من “إسماعيل الكايد، أحمد الكايد، إبراهيم الكايد، مدين الكايد، وابن قائد اللجان سابقاً معن إسماعيل الكايد”.

وذكر التجمع أنّ “الترحيل جاء بعد تهديد من وجهاء البلدة لنظام الأسد بتشكيل مجلس عشائري وقوة تنفيذية لإلقاء القبض على المتورطين بقتل أبناء البلدة وإخفائهم قسرياً، والمتورطين بتفجير المنازل فيها”.

وفي السياق طالب أبناء المفقودين وجهاء البلدة والمعنيين بالكشف عن مصير الأشخاص المفقودين وعددهم 80 شخصاً بينهم أطفال ونساء، خلال فترة زمنية قصيرة، وإلا سيستنفرون لملاحقة كل شخص اشترك في اختطاف وإخفاء أبنائهم.

وفي 26 شباط الفائت شهدت قرفا اشتباكات بالأسلحة الخفيفة بين عناصر من اللجان المحلية الموالية لحزب الله وعناصر من أبناء البلدة التابعين للواء الثامن المدعوم من روسيًا.

وتوقفت بعد اجتماع وجهاء البلدة مع أطراف الصراع وتم الاتفاق على ترحيل العائلات المذكورة إضافة لسحب السلاح الذي ظهر مع اللجان أثناء الاشتباكات، وإعادة فتح ملف المغيّبين قسرياً من قبل لجان رستم الغزالي، و إطلاق سراح المعتقلين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى