محلية

شركة “سيامكو” المصنعة لسيارة “شام” تعود إلى العمل مجدداً في دمشق

شاهد – متابعات
تستأنف شركة “سيامكو” لصناعة السيارات عملها في سوريا بعد توقيع اتفاقية تعاون لإعادة تشغيل الشركة السورية – الإيرانية التي أنتجت سيارة “شام” قبل اندلاع الثورة السورية بسنوات.

وأعلن “وزير الصناعة” لدى نظام الأسد زياد صباغ، الثلاثاء، عن الاتفاقية خلال لقاء جمعه، مع وفد إيراني للشؤون العلمية والتقنية، والسفير الإيراني في دمشق، جواد ترك آبادي.

وتم الاتفاق بين “صباغ” والوفد الإيراني على إعادة تشغيل الشركة “الإيرانية – السورية” لصناعة السيارات “سيامكو” وإحيائها من جديد.

كما تم الاتفاق على تفعيل علاقات التعاون والمشاريع المشتركة بين البلدين إضافة إلى إعادة تفعيل “الخط الائتماني المشترك والمشاريع التي توقفت نتيجة الأزمة السورية”.

وأُسست شركة “سيامكو” لتصنيع السيارات في العام 2007 وأنشأت معملها ضمن المدينة الصناعية في “عدرا” بريف دمشق، حيث أنتجت سيارة “شام”.

وفي وقت سابق من العام الماضي بحث السفير الإيراني في دمشق، جواد ترك أبادي، ووزيرا التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي، والاقتصاد سامر الخليل، “مقترحات لتطبيق التجارة بالمقايضة بين البلدين، وشمولها البضائع الممنوعة من الاستيراد والتصدير، فضلاً عن تفعيل دور الغرفة بخصوص تصديق الأوراق والمستندات التي يتم تبادلها بين البلدين”. بحسب وسائل إعلام موالية.

ويصف تقرير لموقع “تلفزيون سوريا” المعارض، عمليات التعاون الاقتصادية بين نظام الأسد وإيران بـ”تجارة المفلسين”، إذ إن العقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا وإيران، وانهيار الوضع الاقتصادي فيهما، جعلهما عاجزتين عن تسديد فاتورة الاستيراد نقداً، لذلك تلجآن إلى التجارة بالمقايضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى