سياسي محلي

هيئة التفاوض تطالب “بيدرسون” بتفعيل القرار 2254 والعمل على إطلاق سراح المعتقلين

شاهد – متابعات
طالبت هيئة التفاوض السورية المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون بالعمل على إيجاد آلية فعالة للعمل على تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 بشأن في سوريا، والعمل على إطلاق سراح المعتقلين.

جاء ذلك خلال لقاء جمع رئيس هيئة التفاوض السورية “أنس العبدة” والمبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون”، اليوم الأربعاء، في مدينة إسطنبول.

وقال العبدة في تغريدة على موقع تويتر إنه شدد على خلال اللقاء على ضرورة الوصول إلى آلية فعالة للعمل على تنفيذ القرار الأممي 2254 دون استثناء أي بند منه.

وأشار إلى أن العمل على بند وتأجيل بقية البنود المهمة هو مضيعة لوقت السوريين والمجتمع الدولي، مضيفاً أن تطبيق القرار يحتاج إلى تظافر الجهود الاقليمية والدولية لدعم العملية السياسية.

وأكد العبدة على ضرورة إنجاز تقدم فعلي وحقيقي في ملف المعتقلين الذين يرزحون في سجون النظام، ويُعانون الظلم والتعذيب، وأشار إلى أن النظام يرفض إنجاز أي خطوة في هذا الملف.

ودعا إلى ممارسة ضغط دولي على النظام وحلفائه لإجباره على تطبيق القرار 2254 وإطلاق سراح المعتقلين من سجون النظام، مشيراً إلى أن مضيعة الوقت يدفع ثمنها المعتقلون وذويهم والسوريون كافة.

وأردف: ‏”لمسنا جدية المبعوث الأممي، وتأييده لضرورة إيجاد آلية ومنهجية فعالة لدفع المسار السياسي، وتطبيق القرار 2254 دون أن يتم تجاوز أي بند من بنوده”.

وتابع: “هذا يلامس مطالبنا منذ البداية لأن الحل في سوريا لا يجزأ ولا يقسم، القرار الأممي واضح وهناك حاجة لدفع تطبيقه كاملاً وبالسرعة الممكنة”.

يذكر أن رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية نصر الحريري أكد في ندوة حوارية في الدوحة قبل أيام أن الحل السياسي في سوريا ما يزال بعيد المنال وأن اجتماعات أستانا وجنيف لم تسفر عن شي حتى الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى