محلية

فصيل جديد يتبنى تفجير خط الغاز شمالي دير الزور ويتوعد بالمزيد

شاهد – متابعات
تبنى فصيل عسكري جديد، تفجير خط الغاز الذي يعمل بين محطتي الجبسة – الريان، بمنطقة الجحيف شمالي دير الزور، وسط ترجيحات بعودة العمل الثوري المسلح ضد تجمعات إيران وقوات الأسد غربي نهر الفرات.

وقال الفصيل، الذي عرف نفسه بـ”كتائب الشرقية” في بيان نشره عبر قناته في تلغرام مساء الأحد “بعد رصد طويل تمكنت (سرية البراء بن مالك) التابعة لكتائب الشرقية من تفجير خط غاز خام قطره 20 إنشاً في منطقة الجحيف بريف دير الزور”.

وأضاف أن “تفجير هذا الخط الذي يعمل بين محطتي الجبسة والريان أسفر عن تعطيل الخط وخروجه عن الخدمة بشكل كامل”.

كما توعد روسيا وإيران بأنهم “هدف لنا هم واقتصادهم وأمنهم في كل شبر مغتصب في أراضي سوريا”.

وأدى تفجير طال خط غاز الجبسة – الريان إلى توقفه عن العمل بعد اندلاع النيران فيه في 27 شباط الفائت.

وبهد ذلك، أعلنت وزارة النفط والثروة المعدنية التابعة لحكومة النظام إعادة ضخ الغاز في الخط بعد إتمام إصلاحه، وذكرت الوزارة أن “الأضرار التي لحقت بالخط كانت كبيرة نسبياً من جراء استهدافه بأربع عبوات ناسفة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى