محلية

تشمل المدنيين والبضائع.. صحيفة تكشف عن رسوم “الفرقة الرابعة” في حلب وأريافها

شاهد – متابعات
لا يُسمح بدخول المدنيين القادمين إلى مدينة حلب قبل دفع “الترسيم” لعناصر حواجز “الفرقة الرابعة” المنتشرين على طرقات الأرياف الأربعة، حيث يفرض على كل شخص دفع ستة آلاف ليرة سورية (1.8 دولار)، حتى وإن لم يكن يحمل معه أغراضًا، وفقا لـ”عنب بلدي”.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها، أن الحواجز التابعة لـ“الرابعة”، والمحيطة بمدينة منبج في ريف حلب الشرقي الخاضعة لسيطرة “قسد”، تفرض على قوافل صهاريج المازوت المارة عبر مناطق النظام، تفريغ صهريجين أسبوعيًا كمخصصات لها من أجل السماح بالمرور والوصول إلى ما يعرف بمنطقة الشهباء، التي تخضع لسيطرة “الإدارة الذاتية”، وتضم بلدة تل رفعت وتل قراح وأحرص وقرى أخرى وأحياء داخل مدينة حلب.

إلى ذلك، تنتشر حواجز “الرابعة” عند مداخل أسواق مدينة حلب ، التي يفرض عناصرها رسومًا على البضائع التي دُفعت رسومها الجمركية مسبقًا، عند إخراجها من الأسواق.

وأوضحت الصحيفة أن تلك الرسوم أصبحت تمثل مصدر قلق مستمر للمدنيين عند التوجه إلى الأسواق، لاسيما وأن تجاوزها أو تفاديها غير ممكن، ونقلت الصحيفة عن أحد المدنيين “لا نستطيع فعل شيء. مداخل الأسواق ومخارجها بيد (الفرقة الرابعة) التي تفرض رسومًا على كل شيء”.

ويبلغ عدد حواجز الفرقة الرابعة في مدينة حلب وأريافها نحو 26 حاجزًا موزعًا عند المداخل والمخارج الرئيسة. وتزيد المبالغ التي يجمعها كل حاجز على 13 مليون ليرة سورية بشكل يومي (3880 دولارًا)، بينما يتم فرض الرسوم على جميع أنواع البضائع. بحسب عنب بلدي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى