سياسي دولي

بؤس وفقر غير مسبوق.. “نيويورك تايمز” تسلط الضوء على الواقع المعيشي في دمشق

شاهد – متابعات
سلطت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية الضوء على الأوضاع المعيشية والاقتصادية في العاصمة السورية دمشق في ظل رفض نظام الأسد الانخراط في العملية السياسية وانتشار الفقر والجوع.

وقالت الصحيفة استناداً على لقاءات مع الأهالي أن البؤس والفقر يسيطران على حياة الناس مع تدهور قيمة العملة وارتفاع أسعار المواد الغذائية والأساسية بشكل جنوني، وانقطاع الغاز والمحروقات والتيار الكهربائي.

وأكدت أن معظم السوريين يكرسون وقتهم لإيجاد الوقود للتدفئة والطبخ في منازلهم، والوقوف في طوابير للحصول على الخبز، مشيرة إلى الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي وحصول بعض المناطق على بضع ساعات فقط من الكهرباء في اليوم.

ونقلت الصحيفة عن إحدى المقيمات في مناطق سيطرة نظام الأسد قولها إنها اضطرت لبيع شعرها كي تشتري دجاجة مشوية ووقود للتدفئة وألبسة شتوية لأطفالها، لأن دخل زوجها لا يكفي الأسرة، مضيفة: “كنت أمام خيارين أما أن أبيع جسدي أو أتخلى عن شعري”.

وأشارت إلى أن حلفاء الأسد الاستراتيجيين (روسيا وإيران) لم يعد بمقدورهم تقديم المساعدات كونهما بالأساس يعانيان من قلة الموارد جراء العقوبات الغربية وتبعات جائحة فيروس كورونا.

يذكر أن السفير الروسي في دمشق ألكسندر إيفيموف أكد في تصريحات صحفية قبل أيام أن الوضع الاجتماعي والاقتصادي في مناطق النظام صعب للغاية، مشيراً إلى أن إرسال المساعدات بات صعباً أيضاً لأن روسيا تعاني من تبعات فيروس كورونا والعقوبات الغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى