سياسي محلي

الحكومة المؤقتة: الجيش الوطني السوري جاهز للرد على أي اعتداء على مدينة الباب

شاهد – متابعات
أكدت وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة جهوزية الجيش الوطني السوري للرد على أي اعتداء تتعرض له مدينة الباب شرق حلب من قبل نظام الأسد وروسيا.

وذكر اللواء “سليم ادريس” وزير الدفاع في الحكومة المؤقتة في بيان أن النظام يطلق شائعات كثيرة بهدف زعزعة الاستقرار في المناطق المحررة، وكان آخرها شائعات استقدام تعزيزات عسكرية إلى الجبهة الشرقية في ريف حلب.

وأضاف ادريس: “نحن نؤكد أن الجيش الوطني السوري على أتم الجاهزية للرد المناسب على أي اعتداءات على المناطق المحررة فور حدوثها.”

من جانبه، ‏أكد “سيف أبو بكر” قائد فرقة الحمزة التابعة للجيش الوطني أن نظام الأسد وقسد يخوضان حملة ممنهجة لإيهام الأهالي في مدينة الباب بعمل عسكري نحو المدينة.

وكشف أبو بكر في تغريدة على موقع تويتر أن ماحصل مؤخراً هو تبديل قوات عسكرية في بعض نقاط التماس، نافياً أن يكون هناك أي تحركات نحو المدينة كما يشاع، مشيراً إلى أن الجيش الوطني دفع بتعزيرات عسكرية إلى محاور المنطقة.

يذكر أن قوات الأسد دفعت خلال الأسابيع القليلة الماضية بتعزيزات عسكرية إلى القرى المحيطة في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وسط حديث عن احتمالية شن عملية عسكرية ضدها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى