ميدانية

فصائل الثوار تستهدف مواقع قوات الأسد جنوب وشرق إدلب.. ومصدر يكشف الخسائر

شاهد – خاص
استهدفت فصائل الثوار في إدلب، آلية عسكرية لقوات الأسد، اليوم الأحد، في ظل قصف مدفعي متبادل.

وفي التفاصيل، ذكر مراسل “شاهد” أن فصائل الثوار تمكنت من تدمير مصفحة “تركس” لقوات الأسد جراء استهدافها بصاروخ “م.د” على محور آفس شرقي إدلب.

كما استهدفت مدفعية الفصائل مواقع قوات الأسد في بلدة داديخ بريف إدلب الشرقي، ودمرت مبنى تتحصن داخله قوات الأسد، على محور جوباس.

مدفعية قوات الأسد، كانت قد كثفت القصف على قريتي الفطيرة وسفوهن بريف إدلب الجنوبي بحسب مراسلنا، الذي أكد أن قصفا مدفعيا مماثلا، طال قرية فليفل جنوبي المحافظة.

وكانت الفصائل استهدفت، الخميس الماضي، مواقع لقوات الأسد بالمدفعية الثقيلة، ما تسبب بوقوع قتلى وجرحى في صفوف قوات الأسد على محوري “ميزناز” و”خربة جداريا” غربي حلب.

ويأتي ذلك ردا على خروقات قوات الأسد المتكررة لاتفاق التهدئة الموقع قبل سنة، حيث استمرت بقصف الأحياء السكنية في ريف إدلب.

وفي 11 شباط الجاري أدى قصف قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة على بلدة البارة جنوبي إدلب، إلى سقوط 8 جرحى، من ضمنهم طفل وامرأة.

كما تعرضت بلدة البارة في 4 شباط الحالي، لأكثر من 80 قذيفة مدفعية مصدرها قوات النظام المتمركزة على تخوم جبل الزاوية.

ومنذ دخول إدلب ضمن تفاهم “الممر الآمن” في 6 آذار/مارس 2020، تكررت خروقات التهدئة من طرف نظام الأسد والميليشيات الإيرانية، كما نفذت مقاتلات حربية عدة غارات على مواقع متفرقة في إدلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى