محلية

وقف ضد أفكار التشيع.. “فاطميون” تعتقل مؤذنا في ريف حلب وتدوس على لحيته

شاهد – متابعات
اعتقلت المليشيات الإيرانية، اليوم الجمعة، مؤذن مسجد واعتدت عليه بالضرب، في بلدة دير حافر بريف حلب، بحسب ما أوردته شبكة “عين الفرات” المحلية.

وأفادت الشبكة أن ميليشيا “فاطميون” اعتقلت المؤذن في مسجد الرحمن “سيف الإبراهيم” وقامت بضربه والدوس على ذقنه، بسبب توعيته أطفال القرية من الخطر الطائفي وتغيير المعتقد الديني الذي تسعى إليه المليشيات الإيرانية.

وأوضحت أن الابراهيم مؤذن في المسجد ويعمل بمحطة الري في قرية الخفسة.

والأربعاء، قامت “فاطميون” بإغلاق مسجدي “الساحة” و” المصطفى” وسط مدينة تدمر، وإفراغهما من المصاحف والأثاث وحولتها لنقاط عسكرية.

كما منعت الأذان في المدينة، وأبلغت أئمة المساجد بعدم قراءة الأذان، في حين لم يصدر أي تصريح من لجنة الأوقاف التابعة لنظام الأسد في المدينة.

وفي وقت سابق، استولت “فاطميون” على مسجد عمر بن الخطاب الواقع بالقرب من كازية واصف بمنطقة الصناعة في مدينة تدمر، واتخذته نقطة عسكرية لها.

وتنتشر ميليشيا “فاطميون” في عدة مواقع من الأراضي السورية ضمن مناطق نفوذ نظام الأسد، وهي ميليشيا أفغانية موالية لإيران ، تأسست في العام 2014، وتتألف من أكثر من 3000 مقاتل من الطائفة الشيعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى