سياسي دولي

النيابة العامة الألمانية تطالب بـ5 سنوات ونصف سجن لضابط سابق في نظام الأسد

شاهد – متابعات
طالبت النيابة العامة الألمانية بالسجن لمدة خمس سنوات ونصف السنة، لـ”إياد الغريب” الضابط السابق في مخابرات النظام السوري، على خلفية اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وتعذيب معتقلين في أفرع النظام الأمنية.

وذكر “المركز الأوروبي لحقوق الإنسان”، أن ممثلي مكتب المدعي العام الاتحادي أكدوا في بيانهم الختامي، أمام محكمة “كوبلنز العليا” الألمانية، عن “مدى وحشية الحكومة السورية ضد أعضاء المعارضة، حتى قبل عام 2011”

وتمت الموافقة على طلب المدعي العام فصل محاكمته عن محاكمة أنور رسلان، ومن المتوقع صدور الحكم بقضية الغريب في 24 من شباط الحالي.

وأكد المدعي الفيدرالي للمحكمة، أن المحاكمة في كوبلنز “ليست سوى البداية”، وسيتبع ذلك مزيد من المحاكمات على الجرائم في سوريا، وذكّر المحكمة بـ”جرائم” الغريب، الذي التحق بجهاز المخابرات العامة السورية في سن العشرين، وفي شباط 2010 نُقل إلى “الفرع 251” (فرع الخطيب).

وقال المدعي العام إنه “كان ينبغي أن يكون واضحاً لإياد أن جزءاً من وظيفته سيكون قمع المدنيين بشدة”، ولفت إلى أن الغريب فرّق مظاهرة في 2011، بـ”عنف” مع ضباط أمن آخرين وساعد في تعقب واعتقال 30 شخصاً، اقتادوهم إلى سجن “الخطيب” للتعذيب.

وأوقف رسلان والغريب في شباط 2019، وبدأت أولى جلسات المحاكمة، في 24 نيسان 2020 في كوبلنز، غرب ألمانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى