محلية

الجيش الوطني ينفي نقل محتوى صوامع الشركراك إلى مناطق سيطرة نظام الأسد

شاهد – متابعات
نفى “يوسف حمود” الناطق العسكري الرسمي في هيئة أركان الجيش الوطني السوري، ما قال إنه خبر متناقل عبر بعض الغرف الإخبارية، حول تقديم الجيش الوطني شاحنات من القمح لنظام الأسد من صوامع الشركراك شرقي مدينة عين عيسى.

وقال حمود إن الخبر “لا أصل له”، مؤكدا أن الصوامع لا تقع تحت سيطرة الجيش الوطني الكاملة أصلاً، “إذ هي في منطقة خالية السيطرة بين الجانبَين”؛ و”لم يُحسَم مصيرها حسماً نهائياً”.

وكانت وسائل إعلام روسية قالت إن روسيا بدأت بنقل الحبوب من صوامع الشركراك الواقعة في منطقة نبع السلام إلى مناطق سيطرة النظام السوري، بعد تفاهم تركي – روسي نص على نقل جزء من احتياطي الحبوب من الصوامع إلى مناطق سيطرة النظام في حلب، مضيفة أن الكمية المنقولة بموجب الاتفاق نحو 400 طن من أصل ألف طن من القمح، و25 ألف طن من الشعير.

وذكر حمود في تصريحه الذي نشر قبل قليل، أن “ما جرى تحميله من أربع شاحنات قمح منها البارحة فإنّه ذهب إلى تل أبيض وليس إلى مناطق النظام”.

وتابع “نؤكّد أنّ ما يقع تحت سيطرتنا الكاملة لا يمكن أن نسمح بذهاب شيء منه للنظام المجرم”.

وتقع صوامع الشركراك شرق عين عيسى بريف الرقة الشمالي في المنطقة القريبة من خطوط التماس بين الجيش الوطني السوري ميليشيات قسد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى