محلية

درعا.. نظام الأسد يعدم شاباً ذهب لإجراء “تسوية”

شاهد – متابعات
أقدمت الأفرع الأمنية التابعة لنظام الأسد على تصفية شاب من ريف درعا بعد أن توجه إليها لإجراء “تسوية”.

وأكدت مصادر إعلامية، مقتل الشاب “محمد حسين الزعبي” المنحدر من بلدة المسيفرة شرق درعا تحت التعذيب في سجون النظام السوري.

وأوضحت المصادر أن نظام الأسد اعتقلت الزعبي عام 2018 أثناء توجهه لإجراء التسوية بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه في المنطقة برعاية روسية.

واضافت أن النظام قام بنقل الزعبي إلى سجن صيدنايا العسكري حيث تم اتهامه بالانتساب إلى هيئة تحرير الشام، مشيرة إلى أن نظام الأسد أبلغ ذويه في وقت لاحق بالحكم عليه بالاعدام.

وأشارت المصادر إلى أن الاخبار انقطعت بعد ذلك عن الزعبي ليتم قبل أيام إعلام ذويه بمقتله تحت التعذيب طالبين منهم استلام شهادة الوفاة من الشؤون المدنية في دمشق.

جدير بالذكر أن روسيا ونظام الأسد انقلبا على التعهدات التي تم تقديمها خلال فترة المفاوضات مع فصائل درعا وقامت الأفرع الأمنية بتنفيذ حملات المداهمة والاعتقال كما قضى عدد من أبناء المحافظة تحت التعذيب بعد اعتقالهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى