محلية

برواتب مغرية.. روسيا تجند أبناء دير الزور للقتال في ليبيا

شاهد – متابعات
كشفت ”فرات بوست” المحلية، عن نشتط كبير للشركات الأمنية التابعة لروسيا، بهدف تجنيد عشرات الشبان، من محافظة دير الزور.

الأيام السابقة، بحسب الشبكة، شهدت إقبالا واسعا من شبان المحافظة، على العمل “كمرتزقة للقوات الروسية في ليبيا مقابل رواتب شهرية تصل إلى 1000 دولار لمن يعمل على حماية المنشآت، و1500 دولار لمن يرسل إلى ليبيا كمقاتل”.

وتجري عمليات التجنيد عبر ضباط وصف ضباط من قوات النظام يعملون كوسطاء وسماسرة، بالتنسيق مع القوات الروسية والشركات الأمنية التابعة لها، مقابل حصولهم على مبلغ مالي كعمولة لقاء تجنيد كل عنصر.

ووفقا للشبكة، تتراوح تلك العمولة ما بين 100 إلى 150 دولار، وقالت إن أحد السماسرة، اشترط على المنتسبين مبلغ 100 دولار كعمولة يتم اقتطاعها في المطار، على أن يستلم المرتزق مبلغ 400 دولار كدفعة أولى يتم إرسالها لذويه بشكل مباشر.

وتشترط روسيا على الراغبين في التجنيد، أن تتراوح أعمارهم ما بين 25 إلى 45 عاماً، إضافة إلى الصحة الجسمية السليمة والخلو من الأمراض.

عمليات التجنيد في دير الزور شرقا، تتزامن مع عمليات مماثلة في السويداء، في الجنوب السوري، لكنها تتم بشكل أوسع، إذ ازدادت عمليات تجنيد واستقطاب الشباب بشكل ملحوظ، من قبل شركات أمنية مدعومة من روسيا وميليشيات مدعومة من إيران، وأخرى تابعة لأجهزة المخابرات السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى