محلية

الفرقة الرابعة تسعى لتجنيد 500 شاباً لمرافقة وتأمين الشاحنات التجارية

شاهد – متابعات
تقوم الفرقة الرابعة، التي يقودها ماهر الأسد شقيق رأس النظام السوري، بتجنيد عدد كبير من الشباب من محافظات سورية مختلفة.

وذكر موقع “العربي الجديد” أن عمليات التجنيد تتم عبر مكاتب “الرابعة” المُنتشرة في حماة وحمص ودمشق، وقال إن الهدف هو مرافقة الشاحنات التجارية من معبر نصيب الحدودي مع الأردن، وحتى معبر التايهة شرقي حلب.

وتأتي حملة التجنيد لأمن الفرقة الرابعة، بعد إعادة فتح معبر التايهة الذي تُسيطر عليه قوات النظام السوري، والقريب من بلدة التايهة 27 كم جنوب غربي مدينة منبج، في الـ30 من كانون الثاني/يناير العام الحالي.

وكشف “العربي الجديد”، أن “مكتب أمن الفرقة الرابعة، بدأ قبل أسبوعين بحملة تجنيد جديدة، عن طريق سماسرة يعملون لصالح أمن الفرقة”، مُشيراً إلى أن “خدمة المُجندين ستكون 20 يوماً في الشهر مقابل عشرة أيام إجازة، براتب شهري قدره 200 ألف ليرة سورية شهرياً”.

وأوضح أن “حملة التجنيد لا تزال مستمرة بُغية الوصول إلى العدد المطلوب وهو 500 شخص، حيث وصل العدد حتى الأحد، إلى 400 شابا”.

ولفت إلى أن الحملة شملت الشباب المتخلفين عن الخدمة الإلزامية، وعناصر لجان المصالحات، وتم تزويدهم ببطاقات أمنية خاصة بالقوات الرديفة للفرقة الرابعة لتسهيل مرورهم على الحواجز العسكرية في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام.

مؤكداً أن “أول دفعة من المُجندين الجدد بدأت بعملها قبل أسبوع بمرافقة الشحنات التجارية من المعابر المذكورة إلى عمق مناطق سيطرة قوات النظام”.

يذكر أن الفرقة الرابعة نشرت مؤخرا 11 حاجزاً أمنياً على طريق دمشق – حلب، وتفرض قوات أمن الفرقة الرابعة المسيطرة بشكل رئيسي على الطريق، إتاوات على شحنات الشركات السورية الخاصة تتراوح ما بين 50 و100 ألف ليرة سورية، يتقاضاها كل حاجز يتبع لأمن الفرقة على كل شحنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى