سياسي محلي

منسقو الاستجابة يرد على ادعاءات وزارة الدفاع الروسية حول افتتاح معابر في إدلب

شاهد – متابعات
رد فريق منسقو الاستجابة على الادعاءات التي أطلقها مركز المصالحة التابع لوزارة الدفاع الروسية حول افتتاح معابر الشمال السوري.

ونفى الفريق الادعاءات الروسية حول تدهور الوضع الاقتصادي والرعاية الطبية في إدلب مؤكداً أن الضغط الحاصل على القطاع الطبي تتحمل مسؤوليته روسيا بشكل مباشر بسبب استهدافها المتكرر للمشافي والنقاط الطبية في المنطقة.

وأكد ان التصريحات “الاستفزازية” الصادرة عن روسيا تظهر أنها ماضية في تطبيق المخطط المرسوم مع قوات النظام للسيطرة على الشمال السوري، ويشكل التفافاً على الاتفاقيات التي تدعي موسكو الالتزام بها.

وأضاف: “إن جميع التصريحات التي صدرت عن الطرف الروسي هي تصريحات ساذجة وزائفة، وتبرز النوايا العدائية لدى روسيا ضد السكان المدنيين في الشمال السوري، وتظهر عدم احترام لأي اتفاق تعقده روسيا في الوقت الحالي والمستقبل”.

وأشار إلى أن التصريحات التي تحدثت عن افتتاح معابر لخروج المدنيين والمطالبة بخروج السكان من محافظة إدلب تثبت أن وزارة الدفاع الروسية منفصلة عن الواقع تماماً وتسعى روسيا من خلالها بشكل كبير لتخفيف الضغط الاقتصادي على نظام الأسد والالتفاف حول العقوبات الدولية.

يذكر أن وزارة الدفاع الروسية أعلنت، يوم أمس الأول، أن نظام الأسد يعتزم فتح معابر في إدلب لمساعدة الراغبين في المغادرة من إدلب بالخروج، مدعية أن الأهالي تطالب بذلك بسبب نقص الرعاية الطبية والوضع الاجتماعي والاقتصادي الذي نشأ بسبب العقوبات الأميركية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى