محلية

لإخضاعهن لدورات فكرية وعسكرية.. ميليشيا قسد تنقل 30 فتاة قاصرة من الرقة إلى عامودا

شاهد – متابعات
ذكرت شبكة “الخابور” المحلية، أن ميليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي “ب ي د”، نقلت أمس الاثنين، عشرات الفتيات القاصرات، من منطقة الطبقة غرب الرقة إلى مدينة عامودا شمال الحسكة، بهدف اخضاعهن إلى دورات عسكرية وعقائدية.

وأضافت أن “ب ي د” جندت الفتيات وعددهن 30 فتاة خلال فترات سابقة من مناطق الرقة والطبقة والجرنية، عن طريق إغرائهن بالمال.

وتتراوح أعمار الفتيات بين 15 و 18 سنة، إلا أن “ب ي د” زورت ثبوتيات الفتيات لتصبح أعمارهن أكبر عن ما هي بالحقيقة، وبالتالي تفلت من أي ملاحقة قانونية أممية في حال انكشف الأمر.

وسوف يتم إخضاع الفتيات لدورات فكرية وعسكرية، من كوادر من “وحدات حماية الشعب الكردية” و”وحدات حماية المرأة الكردية”، في مدينة عامودا بريف الحسكة، لمدة تتراوح بين الثلاثة شهور إلى الأربعة أشهر، ومن ثم فرزهم إلى مناطق الرقة والحسكة ودير الزور. وفقا للشبكة.

وكانت الميليشيات الكردية قد وقعت، في العام 2019، على اتفاقية مع الأمم المتحدة لإنهاء ومنع تجنيد الأطفال دون سن الثامنة عشرة في مناطق سيطرتها في سورية.

ونصّت الاتفاقية على إلزام “قسد” والفصائل التابعة لها بإنهاء ومنع تجنيد الأطفال واستخدامهم، وإحصاء المجنّدين منهم في صفوفها ذكوراً وإناثاً لفصلهم عنها. بحسب الأمم المتحدة.

ولا توجد إحصاءات جديدة حول أعداد القاصرين المجندين في صفوف قسد أو أي من المكونات العسكرية الكردية الأخرى، وآخر توثيق لتجنيد القاصرين كان في عام 2017، حيث جندت قسد 224 قاصراً من بينهم فتيات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى