سياسي محلي

مذكرة من الائتلاف إلى الأمم المتحدة حول اعتداءات النظام شمالي سورية

شاهد – متابعات
قال الائتلاف الوطني في مذكرة قانونية، إن الأعمال العدائية المنفذة من قبل روسيا ونظام الأسد على “الباب” و”البارة” و”ترحين” شمال سوريا، تشكل انتهاكاً صارخاً لاتفاق 5 آذار/مارس من عام 2020 الذي ينص على وقف الأنشطة العسكرية في مناطق خفض التصعيد، ولاقى الترحيب في مجلس الأمن.

وطالب الائتلاف في مذكرة قانونية أرسلها إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش”، ورئيس الجمعية العمومية للأمم المتحدة “فولكان بوزكر”، ورئيسة مجلس الأمن للدورة الحالية السفيرة “باربرا وودورد”، بتقييد المذكرة في وثائقها، وتوزيعها على مندوبي الدول الأعضاء، وإدانة الأعمال العدائية لروسيا والنظام وإيران والتنظيمات الإرهابية، والعمل الجاد لإيقافها.

وأكد على ضرورة إيجاد فرص إنصاف الضحايا، ومطالبة روسيا بتعويض الشعب السوري عن الاضرار التي سببتها في سوريا مادياً ومعنوياً، و العمل على نزع الصفة التمثيلية عن نظام الأسد في المحافل الدولية، بسبب انتهاكاته مبادئ وميثاق الأمم المتحدة، أو على الأقل العمل على توقيف نظام الأسد عن مباشرة حقوق العضوية ومزاياها وفقاً للمواد 5 و 6 من الميثاق.

كما طالبت المذكرة بدعم جهود المسار السياسي وصولاً لتحقيق الانتقال السياسي، وعدم السماح للنظام بإفشاله مرة أخرى.

وشددت على أن الحل الجذري في سوريا يستدعي الوصول إلى الحل السياسي بالتنفيذ الكامل لبيان جنيف وقرارات مجلس الأمن، سيما 2118 و2254 ولقرارات الجمعية العامة ومنها 262 / 67.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى