سياسي دولي

روسيا تستبق محادثات أستانا بتسويق الأكاذيب حول إدلب

شاهد – متابعات
استبقت “وزارة الدفاع الروسية” الجولة الخامسة عشرة من محادثات أستانا حول سوريا، بإطلاق مزاعم جديدة حول محافظة إدلب شمال غربي البلاد.

وزعم نائب رئيس مركز “المصالحة” التابع لـ”وزارة الدفاع الروسية” الفريق أول “فياتشيسلاف سيتنيك” قيام جبهة النصرة بخرق اتفاق وقف إطلاق 35 مرة، يوم أمس الاثنين.

وادعى أن 19 من الخروقات كانت في محافظة إدلب، و12 في اللاذقية، وعمليتين في كل من محافظتي حلب وحماة، وذلك وفقاً لما نقلت قناة روسيا اليوم عنه.

وكشف عن عزم بلاده افتتاح 3 معابر بين مناطق سيطرة الفصائل الثورية في إدلب وحلب والمناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد.

وأضاف أن سلطات النظام استعدت بمساعدة مركز المصالحة الروسي لفتح معابر من سراقب وميزناز وأبو الزندين أمام الراغبين بمغادرة إدلب عبر حدود منطقة وقف التصعيد.

وزعم أن فتح المعابر جاء بعد “كثرة الطلبات المقدمة من سكان إدلب، بسبب نقص الرعاية الطبية والوضع الاجتماعي والاقتصادي الذي نشأ بسبب العقوبات الأمريكية”.

جدير بالذكر أن روسيا كانت قد أعلنت في وقت سابق من العام الماضي فتح معابر بريف إدلب بهدف إضفاء شرعية على النظام وإظهار رغبة النازحين بالعودة إلى مناطق سيطرته، إلا أنها لم تنجح بسبب رفض الأهالي للعيش في ظل الأسد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى