محلية

لصالح الحرس الثوري.. انشقاقات من الدفاع الوطني شرقي حمص

شاهد – متابعات
انشق عناصر من ميليشيا الدفاع الوطني، والتحقوا بصفوف الحرس الثوري الإيراني، إلى جانب تطوع عدد من المدنيين، من مدينة تدمر شرقي حمص، خلال الساعات الأخيرة.

وقالت شبكة “عين الفرات” إنَّ 8 عناصر من الدفاع الوطني انضموا إلى جانب عدد من المدنيين لصفوف الحرس الثوري الإيراني، خلال الـ24 ساعة الأخيرة فقط.

وتمت عملية انتساب العناصر عن طريق، أنس خالد الشليل، وهو أحد معتمدي ووكلاء الحرس الثوري، وذلك في مكتب الانتساب الواقع بحي المتقاعين غربي مركز مدينة تدمر، بعد تقديم إغراءات بالسلطة والمال والإجازات الدورية.

كما بلغ عدد المدنيين المنتسبين لصفوف الحرس الثوري 42 شاباً من شبان مدينة تدمر عن طريق المكتب الذي تم إنشاؤه قبل نحو 20 يوماً.

ولفتت الشبكة إلى أنَّ راتب العنصر المنتسب للحرس الثوري، يبلغ 75 ألف ليرة سورية قابلة للزيادة لمستوى 125 ألف ليرة سورية، تبعاً لأهمية العمل الذي يقوم به المنتسب، إلى جانب حصوله على إجازة لـ3 أيام كل 10 أيام خدمة.

في حين لا تتعدى الرواتب التي يمنحها الدفاع الوطني 50 ألف ليرة، وهذا ما يرجح زيادة عدد المنتسبين للحرس الثوري.

وأشارت الشبكة إلى أنَّ المنتسبين الجدد سيخضعون لمعسكر تدريبي مدته 60 يوماً ويشمل الجوانب الفكرية العقائدية والعسكرية، داخل أحد معسكرات التدريب التابعة للحرس الثوري بالقرب من مطار تدمر العسكري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى