سياسي دولي

الاتحاد الاوروبي يعتمد آلية جديدة لتسريع محاسبة نظام الأسد على جرائمه

شاهد – متابعات
أكدت صحيفة “وول ستريت جورنال”، اعتماد السلطات الأوروبية وجماعات حقوق الإنسان آلية جديدة لمحاسبة مرتكبة جرائم الحرب في سوريا.

وأوضحت الصحيفة أن الآلية الجديدة تعتمد على الذكاء الاصطناعي الذي يمكن أن يلعب دوراً أساسياً في تقديم مجرمي الحرب للعدالة في سوريا من خلال المساعدة في فرز مجموعة ضخمة من الأدلة، والعمل كنموذج للتحقيقات.

وأشارت إلى أن الصراع السوري هو الحرب الأكثر توثيقاً في التاريخ، مضيفة: إلا أن هذا الكم الهائل من الأدلة لا يُترجم بسهولة إلى مساءلة عن الجرائم المرتكبة أثناء الحرب.

ونقلت الصحيفة عن “كاثرين مارشي أوهيل” رئيسة هيئة الأمم المتحدة المكلفة بجمع المعلومات السورية قولها: “لدينا استخدام للتكنولوجيا لالتقاط المعلومات ونشرها على حد سواء والآن للبحث عنها بشكل مختلف تماماً”.

وتهدف هذه التقنية إلى المساعدة في معالجة البيانات وتنظيمها وتحليلها وتقليل الوقت الذي يقضيه المحققون البشريون في فرز ومشاهدة الملايين من مقاطع الفيديو والصور المؤلمة.

وتساعد خوارزميات الذكاء الاصطناعي في تجميع مقاطع الفيديو لنفس الحادث والتخلص من النسخ المكررة أو الصور غير ذات الصلة، كما تعمل على التعرف على الأشياء وإيجاد جميع البيانات ذات الصلة بسلاح معين للمساعدة في حالة معينة.

وختمت الصحيفة تقريرها بالقول: “عند بناء القضايا، يحتاج المحققون ليس فقط لإثبات ارتكاب جرائم حرب، والتي غالباً ما توجد في مقاطع الفيديو والصور، ولكن أيضاً للتسلسل القيادي الذي أدى إلى تلك الجرائم، والتي غالباً ما توجد في الوثائق المهربة إلى خارج سوريا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى