سياسي دولي

مزاعم روسية جديدة بشأن إدلب.. و”الخوذ البيضاء” الضحية المعتادة

شاهد – متابعات
أطلقت وزارة الدفاع الروسية مزاعم وادعاءات جديدة بشأن محافظة إدلب شمال غربي سوريا، متهمة منظمة الدفاع المدني بالتخطيط لتنفيذ “استفزازات”.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن نائب رئيس المركز الروسي لـ “المصالحة” اللواء فياتشيسلاف سيتنيك، زعمه أن الخوذ البيضاء أرسلت إلى إدلب معدات تصوير لتنفيذ “استفزاز” ضد النظام.

وادعى أن مركزه سجل نشاط لـ”هيئة تحرير الشام” بمنطقة الفوعة في ريف إدلب الشمالي، داعياً من وصفهم بقادة “التشكيلات المسلحة غير الشرعية” إلى التخلي عن “الاستفزازات المسلحة” والسير في طريق التسوية السلمية.

وقبل أيام اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف منظمة الدفاع المدني السوري بتلقي أموال من دول غربية لإثارة استفزازات بسوريا، وإيصال أسلحة وذخائر للفصائل العسكرية وخاصة جبهة النصرة.

يذكر أن مدير منظمة الدفاع المدني السوري رائد الصالح أكد في تصريح صحفي إن ادعاءات لافروف تلك سببها الدلائل التي قدمتها الخوذ البيضاء إلى مجلس الأمن بخصوص استخدام السلاح الكيماوي في سوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى