سياسي دولي

بـ 125 موقعا.. إيران تؤكد أنها باقية في سورية

شاهد – متابعات
قال كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني علي أصغر حاجي، إن وجود إيران في سوريا “هو وجود استشاري وسيستمر حتى رغبة الحكومة والشعب السوري”، وذلك خلال تصريحات أدلى بها، اليوم الأحد، لوكالة “سبوتنيك” الروسية.

وأضاف أن “إيران لم تتسلم أي رسالة لخروج قواتها من سوريا” وقال”نحن متواجدون بطلب من الحكومة السورية، ووجودنا استشاري عسكري، سوف يستمر طوال الفترة التي يرغب فيها الشعب والحكومة السورية” على حد قوله.

وتابع “الذين عليهم مغادرة سوريا هم من جاؤوا بصورة غير شرعية واحتلوا أراضيها، هؤلاء هم من عليهم ترك الأراضي السورية”.

وزعم حاجي أن هدف وجود إيران في سوريا “هو مكافحة تنظيم الدولة والكيانات الإرهابية، لكن إذا أراد الكيان الصهيوني تجاوز الخطوط الحمراء سيواجه برد حاسم يندمه على تصرفاته هذه”.

وبلغ عدد المواقع العسكرية الإيرانية في سورية 125 موقعاً، موزعة على 10 محافظات سوريا، جاءت في مقدمتها محافظة درعا بواقع 37 موقعاً، تليها دمشق وريفها بواقع 22 موقعاً، ثم حلب بواقع 15 موقعاً، وفقا لمركز “جسور للدراسات”.

وقال المركز في تقرير، صيف العام الماضي، إن إيران باتت تمثل إحدى أكبر القوى العسكرية في سوريا بعد روسيا وأميركا وتركيا، وتعتبر هذه القوات الداعم الرئيسي لقوات النظام في عملياته البرية، وتعتبرها إسرائيل تهديداً لأمنها القومي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى