منوعات

الصحة العالمية تشرح آلية توزيع لقاح “كوفاكس” في سورية

شاهد – متابعات
قالت منظمة الصحة العالمية، إنّ المرحلة الأولى من لقاحات كوفيد ـ19، المقدم عبر منصة “كوفاكس”، في سورية، ستستهدف الأشخاص ذوي الخطورة العالية، لتلقّي العدوى من مقدمين للخدمات الصحية أو المخالطين بشكل مباشر للمجتمع، وكبار السن.

بينما تستهدف المرحلة الثانية بقية المجموعة من كبار السن، والمصابين بالأمراض المزمنة ومعلمي المدارس، يليهم عمال أساسيون آخرون.

وأوضح تقرير للمنظمة، أنّه تم التخطيط لـ 76 مستشفى تستخدم كنقاط لتقديم الخدمات لتوفير التطعيم، بالإضافة إلى 101 من مرافق الرعاية الصحية الأولية في جميع أنحاء البلاد.

وسيكون لكل مستشفى 3 فرق أو أكثر مخصصة للتخطيط المصغر لكل مرحلة من مراحل الحملة، إضافة لوجود 108 فرق متنقلة.

وعلى الرغم من تصريحات رسمية للنظام بأنه قام بحجز حصّة من لقاح كوفاكس لدى منظمة الصحة العالمية، إلا أنه استقبل مؤخرا 100 ألف جرعة من اللقاح الروسي “سبوتنيك” كدفعة أولى.

ونقل موقع “صوت العاصمة” في وقت سابق عن مصادر بوزارة الصحة التابعة لنظام الأسد، أن عملية المفاوضات بين النظام ومنظمة “كوفاكس” تعثرت قبل التوصل لاتفاق نهائي بين الطرفين للحصول على اللقاح.

وسبق أن حملت”هيومن رايتس ووتش” نظام الأسد المسؤولية الأساسية في توفير الرعاية الصحية للجميع في سورية، وألمحت إلى أنه حجب مرارا الأغذية، والأدوية، والمساعدات الحيوية عن المعارضين السياسيين والمدنيين.

ونقلت عن سارة الكيّالي، وهي باحثة سوريا في هيومن رايتس ووتش أن حكومة نظام الأسد “لم تخجل أبدا من حجب الرعاية الصحية كسلاح حرب، لكن ممارسة نفس الألاعيب باللقاح يقوّض الجهد العالمي للسيطرة على تفشي الوباء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى