ميدانية

جرحى بينهم طفل وامرأة بقصف مدفعي جنوبي إدلب

شاهد – متابعات
أدى قصف قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة على بلدة البارة جنوبي إدلب، إلى سقوط 8 جرحى، ظهيرة اليوم الخميس.

وذكر مراسل “شاهد” أن القصف طال منازل المدنيين في بلدة البارة بحبل الزاوية، ما تسبب بوقوع 8 جرحى بإصابات متفاوتة، مشيرا إلى أن من ضمن المصابين طفل وامرأة.

وقال الدفاع المدني إن فرقه سارعت بالتعاون مع الأهالي المقيمين في المنطقة إلى إسعاف المصابين إلى أقرب نقطة طبية ثم نقلهم إلى المشافي المختصة لاستكمال العلاج.

قذائف المدفعية، استهدفت أيضا محيط النقطة التركية في بلدة البارة وفقا لمراسلنا، وكان نظام الأسد استهدف البلدة قبل أيام ما تسبب بسقوط جرحى في صفوف المدنيين، وشملت الإصابات أسرة كاملة، سرعان ما فارقت سيدة من ضمن المصابين الحياة، بعد تأثرها بجراح بليغة يوم الثلاثاء.

كما تعرضت بلدة البارة في 4 شباط الحالي، لأكثر من 80 قذيفة مدفعية مصدرها قوات النظام المتمركزة على تخوم جبل الزاوية.

وتشهد إدلب، التي دخلت ضمن تهدئة شاملة في آذار/مارس الماضي، تصعيدا عسكريا بدأ باستهداف مقاتلات حربية روسية، محيط بلدتي حربنوش وقورقانيا، شمالي غرب محافظة إدلب في 2 شباط الجاري.

وكانت مقاتلة روسية نفذت غارة حربية على منطقة الشيخ بحر شمالي غرب إدلب، في7 كانون الأول الفائت.

ومنذ دخول إدلب ضمن تفاهم “الممر الآمن” في 6 آذار/مارس 2020، تكررت خروقات التهدئة من طرف نظام الأسد والميليشيات الإيرانية، كما نفذت مقاتلات حربية عدة غارات على مواقع متفرقة في إدلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى