سياسي دولي

عروض من معارضين سوريين تنهال على موسكو لتشكيل مجلس عسكري مشترك

شاهد – متابعات
كشفت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، أن موسكو تلقت مجدداً عروضاً من معارضين سوريين تدعو إلى تشكيل مجلس عسكري مشترك بين قوات الأسد وفصائل مسلحة ومنشقين.

وقالت إن العروض شملت عدة خيارات، بينها مرسوم يصدره رأس النظام بشار الأسد بعد الانتخابات المقبلة منتصف العام، يتولى مهمات عدة، بينها إخراج القوات والميليشيات الأجنبية عدا روسيا وتوحيد البلاد وقواتها ورعاية الحل السياسي.

وجاء العرض الأول، خطياً من معارضين من “منصتي” موسكو والقاهرة لـ “تنفيذ القرار 2254″، ووفقا للصحيفة: تضمن اقتراح “تشكيل مجلس عسكري خلال مرحلة انتقالية يتم الاتفاق حول مدتها”. يتشكل من ثلاثة أطراف، ضباط متقاعدين خدموا في حقبة حافظ الأسد وضباط ما زالوا في الخدمة، وضباط منشقين لم يتورطوا في الصراع المسلح.

ويرمي العرض إلى تنفيذ 2254، من 10 خطوات، بينها إصلاح المؤسسة العسكرية، وجمع السلاح واستعادة سيادة الدولة على أراضيها كافة، وتسمية حكومة مؤقتة تتمتع بكامل الصلاحيات التنفيذية التي ينص عليها دستور 2012، والدعوة لمؤتمر وطني داخل البلاد، إضافة إلى إطلاق المعتقلين، وإعادة اللاجئين.

تزامن هذا مع مقال نشر في صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” الفيدرالية الروسية، يدعو إلى تشكيل مجلس عسكري “يتم بالتوافق بين الأطراف الفاعلة في سوريا، وعلى رأسها الاتحاد الروسي، ويضم المجلس الضباط القائمين على عملهم والضباط المنشقين الذين لم يشتركوا في عمليات قتل.

ويرأس المجلس الجنرال مناف طلاس، نجل وزير الدفاع السوري الراحل العماد أول مصطفى طلاس، وهو حاصل على شهادة الدكتوراه بالعلوم العسكرية من موسكو عام 1994.

خلافاً للاقتراح السابق، هنا دعوة أن يوقف المجلس “العملية الانتخابية المزيفة” منتصف العام. لكن المقترحين توافقا على أن “الدور الروسي هو الحاسم بتشكيل المجلس وإعادة تأهيل الجيش السوري وتزويده بالمعدات لمواجهة الإرهاب، وإعادة الاستقرار للبلاد”. بحسب الصحيفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى